المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : ملف أبحاث و أوراق عمل خاصه برياض الأطفال ،، شامل و متكامل بإذن الله


[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:26 PM
احيانا ومع البحث والتنقيب ..اعثر على بعض الاعمال التي تستحق الإشادة ..والتي قد تكون اعمالا لم تاخذ حقها من النشر او الإعلام ...مثل الكتيبات والمطويات واوراق العمل الخاصة برياض الأطفال والتي عرضت في اللقاءات التربوية او المؤتمرات .
وهنا دعوة للجميع باضافة مالديهم من اوراق عمل و وثائق ومستندات ومراجع علمية بشرط تكون منشورة بمواقع موثوق بها وتكون قد تمت مراجعتها للمصداقية والنشر الأدبي ...
اتمنى ان اكون فدتكم بما وجدت
وباذن الله اضيف كل مااجده في مكتبتي
تحياتي

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:27 PM
القصة في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية
الواقع والمأمول
بحث مقدم لندوة
"الطفولة المبكرة .. خصائصها واحتياجاتهاا"
٦ أكتوبر ٢٠٠٤ م - ٢٢ شعبان ١٤٢٥
د. صباح عبد الكريم عيسوي
أستاذ أدب الطفل المساعد
قسم اللغة الإنجليزية وآدابها
كلية الآداب للبنات بالدمام

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:
القصة من الآداب التي عرفتها الأمم منذ القدم واستخدمتها للترفيه والتربية؛ ولهذا فقد اكتسبت القصة
مترلة خاصة في أدب الطفل ودخلت مناهج التربية المعدة له في مراحله العمرية المختلفة. ونظرًا لأهمية مرحلة
الطفولة المبكرة في تكوين شخصية الطفل ولشغف الصغار بالقصص، فقد اكتسبت القصة الموجهة له دورًا جوهريًا
تسهم به مع أركان المنهج الأخرى في تحقيق الأهداف المطلوبة. لذا نجد أن القائمين على مناهج رياض الأطفال في
شتى أنحاء العالم يدرجون القصة بأنواعها المختلفة في منهج الروضة؛ كما يعمدون إلى تدريب المعلمة على وسائل
تقديم القصة، مما يضمن جذب انتباه الطفل وتحقيق الفائدة المرجوة منها.
فإلى أي مدى تؤدي القصة الدور المناط ا في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية ؟ وهل
تستخدم القصة فع ً لا لتحقيق الأهداف الأساسية للمنهج ؟ وهل تتناسب القصص المختارة مع المستوى الإدراكي
واللغوي لطفل هذه المرحلة ؟ وما هي أنواع هذه القصص ؟ وهل تحقق في شكلها ومضموا المقاييس المتفق عليها
للقصة الجيدة ؟ وما هي الوسائل التي يقترحها المنهج لإيصال القصة للطفل بما يحقق الأغراض المرجوة منها ؟ وكيف
تدرج القصص في المنهج ؟ هل تدرج في المتن أم يشار إلى قصص بعينها منشورة على شكل كتاب ؟
يهدف البحث للإجابة على هذه التساؤلات من خلال تقويم القصص الموجودة في المنهج المطور لرياض
الأطفال ( التعلم الذاتي )، وذلك من أجل التوصل إلى حقيقة دور القصة في المنهج ومدى فاعليتها. وذلك من
خلال عدة مباحث هي:
١)سمات الطفولة المبكرة وعلاقتها بالقصة ٢) أهمية قصة الطفل
٣ ) عناصر بناء القصة ٤) أشكال قصة الطفل
٥) المنهج المطور لرياض الأطفال بالمملكة ٦) القصة في المنهج
٧) تحليل قصة "رحلة إلى الشاطئ" ٨ ) النتائج والتوصيات
وقد تم اختيار الوحدة الأولى من المنهج وهي كتاب وحدة الماء كعينة للدراسة، نظرًا لتعدد الوحدات
وكثرة عدد القصص ا. ولإلقاء الضوء على قصص هذه الوحدة، أعدت الباحثة جدو ً لا يبين طريقة تقديم القصة في
المنهج، الأسلوب المقترح للمعلمة لسرد القصة، الأهداف المرجو الوصول إليها من خلالها، موقعها في الجدول
الزمني لتنفيذ الوحدة وفي الجدول اليومي. وباستخدام الأسلوب الوصفي التحليلي يتم عرض خصائص القصة في
المنهج وتقويمها حسب سمات القصة الجيدة في ضوء آراء النقاد العرب والغربيين. كما يتم استقراء آراء المختصات
بمراكز الإشراف التربوي في مدى الإفادة من قصص المنهج الحالي، والتعرف على كيفية استخدام المعلمة لقصة
المنهج من خلال زيارات ميدانية لبعض الرياض، وذلك للتوصل إلى بعض الوسائل الممكنة لتفعيل دور القصة في
رياض الأطفال بشكلها الحالي، والاستنارة ا عند تطوير المنهج..

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:30 PM
سمات الطفولة المبكرة وعلاقتها بالقصة:
يقسم علماء النفس مرحلة الطفولة من حيث النمو إلى عدة أقسام فرعية حسب الخصائص والسمات البارزة
لكل منها معتمدين على أسس مختلفة. ومن التقسيمات المتداولة الاعتماد على الخصائص الجسمية للنمو؛ ويتمثل
هذا التقسيم في المراحل التالية:
أ) مرحلة ما قبل الميلاد أو المرحلة الجنينية وتبدأ ببداية الحمل وتنتهي بالولادة
ب) مرحلة المهد وتبدأ من الولادة حتى اية العام الثاني
ج) مرحلة الطفولة المبكرة وتبدأ من العام الثالث حتى اية العام الخامس
د) مرحلة الطفولة الوسطى وتبدأ من العام السادس حتى اية التاسع
.(١٥ : ه) مرحلة الطفولة المتأخرة وتبدأ من العام العاشر حتى بداية مرحلة المراهقة (سماره وآخرون ١٩٨٩
وقد أثبتت الدراسات أهمية مرحلة الطفولة المبكرة في تكوين شخصية الفرد؛ ففي هذه المرحلة يبدأ الطفل في
٢٠ ). و تؤكد الدراسات النفسية والتربوية أن ما يتعلمه : تعلم العادات والاتجاهات والمهارات ( الهيتي ١٩٧٧
.(٧٢ : الطفل خلال السنوات الخمس الأولى يترك طابعه على شخصيته طوال حياته (سماره وآخرون ١٩٨٩
وفيما يلي ملخص السمات المميزة لهذه المرحلة وكيفية تطويع عناصر القصة لتتماشى مع تلك السمات وتعمل على
تنميتها.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:31 PM
أهمية قصة الطفل:
تحتل القصة مكانة خاصة في الأدب الموجه للطفل، إذ أنها النمط الأدبي الأكثر شيوعًا وتداولا
( افالقصة تظهر منفردة في شكل كتاب، وقد تكون مصورة فتزيد جاذبيتها. وهي الدعامة الأساسية في مجلات الأطفال، كما لا تكاد تخلو صفحة من صفحات الأطفال بالصحف منها. والطفل شغوف بسماع القصص وقراءتهافهي وسيلة من وسائل الترفيه وجلب المتعة له.
وقد أدرك القائمون على ثقافة الطفل ما للقصة من تأثير في نفس الطفل فاستخدموها لغرس القيم والاتجاهات المرغوبة في
عقله ووجدانه ( كنعان ١٩٥ :١٩٩٥ ؛ عيسوي ٦٠٠ :٢٠٠٤ ). وبالإضافة للتسلية والتربية، فهي تشبع فضوله
وتغذي حواسه وتفتح له آفاق المعرفة. وتنعكس هذه الفوائد إيجابيًا على نظرته للكتب والقراءة عمومًا
وهذا بلا شك مطلب هام نحتاج لتربية أطفالنا عليه في العالم العربي.
وللقصة دور جوهري في تشكيل هوية الطفل العقائدية والقومية والثقافية. فمن خلالها يتشرب الطفل ومنها يتعرف على تاريخ أمته وتراثها وأمجاده عقيدته مما يقوي صلته بخالقه
مما يدعم إحساسه بالانتماء لهذه الأمة ولهذا التراث، و يصله بماضيه؛ فتتشكل الروابط بين الأجيال :١٩٧٩
المتتالية. وفي نفس الوقت، فإن القصص التي تكتب عن الشعوب الأخرى وتلك التي تترجم عن ثقافات مختلفة لها
دورها في توسيع مدارك الطفل وإثراء خبراته، إذ يسافر عبر أحداث القصة وبرفقة شخصياتهاا إلى بلدان بعيدة
وقارات متباينة، ليتعرف على عادات وثقافات تختلف عن ثقافته مما يرسم في وجدانه هويته المتميزة عن غيرها،
ويدرك أن هناك شعوبًا مختلفة في العالم.
والقصة مثلها مثل فروع الأدب الأخرى تنمي خيال الطفل وتشبع حبه للتخيل، مما يوسع مداركه ويجعله
قادرًا على إدراك ما لا يمكن إدراكه بالحواس. فالقصة الناجحة سواءً الواقعية أو الخيالية تأخذ الطفل إلى عوالم مختلفة
وتجعله يتفاعل مع بطل القصة ويخوض معاركه ويدخل إلى وجدانه، فيفرح لفرحه وقد يبكي لحزنه ويواجه المصاعب
معه ويشعر بلذة الانتصار في نهاية القصة. ومن خلال الأسلوب الفني الجميل للكلمة والصورة يكتسب خبرات
التذوق الجمالي وينمو لديه الحس المرهف.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:32 PM
وقد ركز كثير من النقاد والمختصين في علم النفس والتربية على دور القصة في تحقيق النمو المتكامل
للطفل. فعلى سبيل المثال، تخصص دونا نورتون فص ً لا كام ً لا في كتاا القيم عن أدب الطفل لتوضيح دور القصة في
بناء شخصية الطفل من كافة النواحي. فتؤكد الكاتبة أن سماع الطفل للقصص وقراءته لها يكسبه مفردات وتراكيب
جديدة تثري لغته وتجعله قادرًا على أن يعبر لغويًا عن حاجاته وأفكاره ومشاعره. كما تشحذ القصة العمليات
العقلية عنده وتنمي لديه التذكر، الملاحظة، التصور، المقارنة، التصنيف وغيرها. وللقصة دور جوهري، كما تثبت
الكاتبة عن طريق الاستشهاد بآراء المختصين، في اكتشاف الطفل لذاته وفي التعرف على أحاسيسه والتغلب على
مخاوفه. بل إنها تستخدم من قبل المعالجين النفسانيين في علاج بعض المشكلات النفسية التي يتعرض لها الأطفال. أما
من الجانب الاجتماعي، فإن القصص تساعد الطفل على الاندماج في المجتمع عن طريق عرض نماذج لعلاقات
اجتماعية ناجحة مع الآخرين، وتعريفه بالأدوار الاجتماعية المختلفة لفئات المجتمع
ولا تتحقق هذه الفوائد العظيمة إلا إن أرتقت القصة بعناصرها الفنية إلى المستوى المطلوب، ونجحت في
جذب انتباه الطفل وشده إليها حتىنهايتها. كما أن القصة التي تناسب مرحلة عمرية قد لا تناسب مرحلة أخرى.
لذا، فإن اختيار القصة المناسبة للطفل يخضع لمقاييس متعددة من حيث الشكل والمضمون، حتى تعمل القصة على تحقيق الأغراض المرجوة منها. ويمكن توضيح هذه المقاييس عن طريق عرض موجز لأشكال القصة وعناصر بنائها.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:33 PM
أشكال قصة الطفل:
يختلف النقاد في تقسيمهم لأنواع قصة الطفل، وفي المسميات التي يطلقوا على كل نوع؛ فهناك القصة
التراثية، وقصة البطولة والمغامرة، وقصة الحيوان، والقصة التاريخية، وقصة الخيال العلمي والقصة الفكاهية، وغيرها.
و تتداخل بعض الأنواع مع بعضها مما يجعل من الصعب تصنيفها حسب تقسيمات محددة. وحيث أن كثير من هذه الأنواع لا يناسب الطفل في عمر ٣_5 سنوات لذلك ساتناول هناتلك القصص التي يمكن تقديمها في هذه المرحلة، متبعة أسلوب التقسيم الذي يركز على شكل القصة .
تعتمد القصة الموجهة لطفل هذه المرحلة على الصورة أو الرسوم بشكل أساسي، ومن هنا جاءت التسمية " القصة المصورة". وحيث أن الطفل الصغير لا يجيد القراءة، فإننا نعتمد على القصة المقروءة له. ولكن حتى في هذه الحال، فإن الصورة لا تزال تشكل عنصرًا ضروريًا في القصة يستطيع الطفل النظر إليها وربط ما يسمعه بما يراه من صور. ولتنفيذ مثل هذه الكتب، يتم الاعتماد على فنانين محترفين ذوي خبرة. ومع الأسف، فإن القصص
المصورة في عالمنا العربي لم تحظ بالاهتمام الكافي ولم يتجه إليها الأدباء ودور النشر إلا في نطاق ضيق جدًا، كما يقر.( بذلك الكاتب والناقد عبد التواب يوسف في كتابه طفل ما قبل المدرسة: أدبه الشفاهي والمكتوب ( ٢٠:١٩٩٨)
وهناك من القصص المصورة ما يعتمد على الصورة فقط، ويمكن البدء بتقديم مثل هذه القصص للطفل من : الشهور الأولى من عمره ليألف شكل الكتاب ويعتاد على رؤيته ( 22 ؛(Russell 1997
كما أن تجربة القراءة عندما يستمع لصوت أمه تقرأ عليه قصة وهو جالس في حضنها ترتبط لديه بالشعور بالسعادة مما يدعم علاقته بالكتاب. وللصورة دور هام في إيصال عناصر القصة للطفل، إذ يحدد الفنان شكل الشخصيات وسمائها ا؛ ويعبر عن تسلسل الحدث بواسطة رسوم يدل كل منها عن حدث؛ وينقل مشاعر الشخصيات وردود أفعالها عن طريق
تعبيرات الوجه والجسم. ورغم أن هذه القصة تناسب الطفل في مراحل مختلفة من عمره، إلا أن دورها يتضح
بالذات بالنسبة للطفل الصغير في مرحلة ما قبل القراءة، الذي لم يستعد بعد لتعلم أشكال الحروف فيكتفي بالنظر للصور لفهم أحداث القصة. ومن الممكن للوالدين أو المعلمة حكاية القصة للطفل و مناقشة الصور معه ولفت انتباهه للتفاصيل المهمة، كما يمكن العودة لنفس القصة أكثر من مرة لفهم تفاصيلها ( 28.(Tucker 1988))
أما النوع الثاني من القصص المصورة، فهي القصة المصورة المصحوبة بعدد بسيط جدًا من الكلمات؛

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:34 PM
ويعبر
فيها عن الحدث والشخصية بالصورة والنص، حيث يكمل كل منهما الآخر ويشتركان في إيصال أحداث القصة
ومفاهيمها للطفل الذي بدأ يميز شكل الحروف وتدرب على قراءة الكلمات البسيطة. وتفيد هذه القصص في
تدريب الطفل على القراءة حيث توفر مادة القراءة مصحوبًة بالحدث والصورة مما يوفر المتعة و الفائدة في آن
واحد. ثم تتدرج القصص المصورة في اعتمادها على الصورة بحيث يطول النص ويقصر حسب سن الطفل ورؤية
الأديب لشكل القصة وأفكارها.
وقد تطور كتاب الطفل في العقود الأخيرة ودخلت في إخراجه تقنيات عديدة جعلت منه سبي ً لا للتثقيف
والتسلية في مادته وشكله الخارجي. إذ وظفت دور النشر عنصر اللعب لتجعل القصة تأخذ شكل الشخصية
الرئيسية أو الموضوع، فأخرجت كتبًا بشكل قطة أو صندوق أو سيارة. كما نجد في بعض القصص أنشطة يساهم
الطفل عن طريقها في تلوين بعض الصور، أو قصها، أو اختيار الملصق المناسب من صفحة الملصقات لوضعه في
المكان الذي يتلاءم مع حدود الملصق. وهناك من القصص ما يخرج عن الشكل التقليدي للكتاب ويأخذ شكل
شريط طويل ينثني بعد كل صورة.
وتستغل بعض القصص ما يسمى بالهندسة الورقية بحيث تتشكل أجزاء معينة في الصورة وتصبح مجسمة
عندما يفتح الطفل الصفحة أو يسحب شريطا فًتتحرك الشخصية أو تسير العربة أو يتشكل القصر الذي تقع فيه
أحداث القصة أمام عينيه. وهذه الطريقة تزيد متعة القصة و يتفاعل معها، مما يدعم المفاهيم التي تحتويها. وعلى
الرغم من كون هذا النوع من القصص سريع العطب، إلا أنه تجربة جديدة وممتعة للطفل. وفي العقود الأخيرة،
أصبحت قصص الأطفال ترتبط بما يسمى "صناعة الترفيه" التي تسعى إلى إمتاع الطفل وتحقيق الربح المادي. فلا
تكاد القصة تأخذ طريقها ليد الطفل إلا وقد ظهرت الشخصيات المحورية فيها على شكل دمى ودخلت الألعاب
الإلكترونية والأقراص المدمجة والأدوات المدرسية والملابس وأخرجت القصة على شكل فيلم سينمائي. مما يزيد
القصة رواجًا ويساعد الأطفال على الاندماج مع القصة بأشكال مختلفة.
عناصر بناء القصة:
يتفق النقاد على عناصر أو مقومات أساسية للقصة؛ فنجاح القصة يعتمد على نجاح كل عنصر من
عناصرها، وعلى تقديم تلك العناصر مجتمعه بانسجام في قالب جميل يراعي حاجات الطفل وقدراته في مراحل عمره
المختلفة. ويتساوى شكل الكتاب مع مضمونه في الأهمية، إذ أن الكتاب الجذاب يلفت انتباه الطفل ليقرأ القصة أو
يطلب من أحد قراءءتها له. وتتلخص معايير شكل الكتاب المناسب لمرحلة الطفولة المبكرة فيما يلي:
_

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:35 PM
_أن تكون الحروف كبيرة واضحة والتباعد بينها مدروسًًا.
_أن يكون الورق من النوع الجيد السميك أو متوسط السمك؛ وألا يكون مصقو ً لا يعيق الرؤية الجيدة. -
المواد التي تصنع منها كتب القصص الموجهة للطفل الصغير يجب أن تكون شديدة التحمل، لأن الطفل لا يحسن
المحافظة على الكتب والتعامل معها. لذا فإننا نجد قصصه مصنوعة من القماش، أو الكرتون أو البلاستيك.
_أن يتميز غلاف القصة بالجاذبية، فيحتوي على صورة ذات ألوان متناسقة وعنوان مناسب مكتوب بخط
واضح كبير؛ يلخص فكرة القصة ويعكس موضوعها.
_كما يفضل أن يكون غلاف الكتاب الورقي من الكرتون السميك كي يحافظ عليه لمدة أطول.
_ أن يكون حجم الكتاب مناسبًا بحيث لا يكون كبيرًا جدًا يصعب على الطفل حمله والتعامل معه، ولا
يكون صغيرًا بحيث يتعذر معه رؤية صوره وكلماته بوضوح.
- ٨ -
_ أن يتم إخراج الكتاب بعناية وفن، فتحدد مساحة النص بالنسبة للصورة وموقعها ودورها في دعم النص
أو الإضافة إليه.
_ أن ترتقي صور الكتاب من الناحية الفنية إلى المستوى المطلوب، ولا يأتي ذلك إلا باختيار رسام محترف إذ
أن دوره في إخراج الكتاب المصور لا يقل أهمية عن دور الكاتب.
_ أن تختار الألوان بعناية لتتناسب مع الموضوع.
(Tucker _ يفضل الأطفال في هذه السن الأسلوب الواقعي في الرسم لأنه سهل الفهم بالنسبة لهم
1988 . كما يمكن استخدام أسلوب الرسم الكرتوني الذي يألفه الأطفال. : 49)
_ يؤكد النقاد على ما يطلق عليه أحمد نجيب ( ١٩٨٥ ) "نبرات الكتابة" ويعلل استخدامه لهذا اللفظ بأن
"للحروف المطبوعة نبرات كنبرات صوت المتحدث، تعلو وتنخفض ، وتمتد وتقصر ، وترتفع عالية ثم تنحدر معبرة
عن المعنى" ( ١١٥ ) . فقد تصغر الحروف والكلمات وتكبر تبعًا لأحداث القصة، وقد تتجه للأسفل أو للأعلى
أيضًا. وقد تظهر كلمة أو عبارة بالمقلوب لتعبر عن الحركة والدوران. وهذه الأساليب من شأا أن تعطي الطفل
( Landsberg إحساسًا باللعب والفكاهة كما أا تجذب انتباهه للكلمة المكتوبة مما يسهل تعلمه لها : 1989
.43 )
أما بالنسبة للعناصر الأساسية لبناء القصة فهي: الفكرة الرئيسية، الحبكة، الشخصيات، أسلوب السرد،
البيئة الزمانية والمكانية.
١ – الفكرة الرئيسية:-
تبنى القصة على فكرة أو موضوع أساسي يعرض في سياق القصة ويستمر في التطور ليتضح مع ايتها. و
قد تظهر الفكرة بطريقة مباشرة على لسان أحد الشخصيات حينما يعرضها في سياق حديثه، أو بطريقة غير مباشرة
(Russell إذ نستدل عليها من رسم الشخصيات وتطور أحداث القصة. والطريقة الثانية هي التي يفضها النقاد
1996 حيث أن أثرها يكون أعمق في النفس. ويحدد هادي الهيتي ( ١٩٧٧ ) سمات الفكرة الجيدة في : 64)
دراسته المعنونة أدب الأطفال: فلسفته، فنونه وسائطه:
الفكرة الجيدة هي التي تتناول موضوعًا يثير انتباه الطفل، لضخامة ذلك الموضوع، أو لغرابته أو للذته أو
لاستهوائه النفسي، أو لتعلقه بعالم الطفل أو بيئته أو خيالاته....
ولا تشكل الفكرة في القصة لمحة عابرة أو سريعة، لأن الفكرة تظل في تطور مستمر أثناء الاستطراد في
القصة، لذا يطلق عليها قلب القصة.... وكلما اتخذت الفكرة طريقًا مقبو ً لا ومنطقيًا في تطورها كانت اية القصة
( أكثر ثباتًا واتفاقًا مع بقية المواقف والحوادث. ( ١٣٧

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:36 PM
وقد تحتوي القصة على فكرة رئيسية وأفكار ثانوية، ولكن يفضل في كتب الأطفال الصغار أن يركز
الكاتب على فكرة واحدة بحيث تكون واضحة، ملائمة للخصائص الإدراكية والنفسية للطفل، خالية من الأفكار
اردة والموضوعات المفجعة والمؤلمة، متوافقة مع أفكار اتمع وعاداته. ويشترط ألا تطغى الفكرة على الحبكة بحيث
- ٩ -
تؤثر على بناء القصة وتظهر بشكل دروس وعظات للطفل، فهذا الأسلوب يفقد القصة حيويتها ويؤثر سلبًا على
.ِ (٤٩ : بنائها الفني ويحد من أثرها في نفس الطفل (نجيب ١٩٨٥
ومن أمثلة الموضوعات المناسبة لقصص هذه المرحلة: الأحداث اليومية في حياة الطفل سواءً في المترل،
الروضة، الشارع، السوق، ساحة اللعب، المطعم؛ وردود فعله لها والتجارب التي يمكن أن يمر ا. كما أن ما يدور
(Tucker في مخيلته ووجدانه من أفكار ومشاعر يمكن أن ينقل لقصصه ليجد متنفسًا لتلك المشاعر : 1988
57 . وما قد يمر بالطفل من خبرات جديدة في هذه السن يصلح أيضًا ليكون موضوعًا مناسبًا لقصته يساعده )
كاتب القصة على التعامل معها بنجاح. فدخول الطفل إلى الروضة ووصول مولود جديد، للعائلة أو الانتقال لمترل
جديد كلها تجارب يمكن أن تؤثر على شخصيته إن لم يتم التعامل معها بالطرق المناسبة. ويمكن أن تكون القصة
إحدى تلك الطرق.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:42 PM
٢- الحبكة:-
ويطلق عليها أيضًا الحدث أو البناء ويعرفها نجيب الكيلاني ( ١٩٨٦ ) على أا "مجموعة الوقائع المتتابعة
المترابطة، والتي تسرد في شكل فني محبوك مؤثر" ( ٥٩ ). هذه الوقائع أو الحوادث تعمل على إيصال فكرة القصة أو
موضوعها، ويشترط فيها ألا تبدو مفتعله وأن تشد انتباه الطفل. وفي قصص الأطفال الصغار يجب أن يركز الكاتب
على الأحداث الهامة ويبعد عن التفاصيل الصغيرة التي تشتت انتباهه. وقد تكون الوقائع مستمدة من حياة الطفل
وقد يدخل فيها بعض الوقائع الخيالية، المهم أن يراعى ترتيبها وفق نسق منطقي يعتمد على التسلسل الزمني أو
وعادة ما تبدأ القصة ببداية أو مقدمة موجزة ثم تتابع الأحداث ،(Glazer 1997: السبب والنتيجة ( 78
وتنمو لتصل إلى العقدة تسير بعدها الأحداث باتجاه الحل. وقد لا تمر قصة الطفل الصغير ذه المراحل نظرًا
لقصرها، ولكن المهم أن تكون النهاية سعيدة لتترك انطباعًا حسنًا في نفس الطفل. ولكي تصبح القصة مشوقة
وذات هدف فاذاا لابد أن تصور صراع من نوع ما، تصل معه الأحداث إلى الذروة ويتمثل ذلك في موقف صعب
ليأتي الحل في النهاية فيسعد .(Russell 1997: أو مشكلة معينة أو هدف يصعب على البطل تحقيقه ( 62
الطفل ويتعلم تجربة جديدة.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:42 PM
٣- الشخصيات:-
تظهر براعة الكاتب في رسم شخصيات واضحة تنبض بالحياة لها سمات مميزة تجعلها ترسخ في ذهن القارئ
ووجدانه. وقصص الأطفال الصغار تتطلب أن ترسم الشخصيات بإيجاز فلا مجال للاعتماد على الوصف في تصوير
الشخصيات، لذا تقوم الرسوم بتجسيد الصفات الجسمية والمظهر الخارجي للشخصية وتعمل ريشة الفنان على
وضع لمسات بسيطة تعكس طباع الشخصية، بينما يعمد الكاتب إلى الحوار والحدث لتوضيح سمات الشخصية.
وشخصيات قصص مرحلة الطفولة المبكرة تكون محدودة العدد أما أنواعها فلا حصر لها، إذ قد تكون من
البشر أو الحيوانات أو الجماد، وقد تكون من البالغين أو الصغار. و قد يستخدم الكاتب أسلوب "التشخيص" أي
إضافة السمات الإنسانية إلى الحيوانات والجماد فيجعلها تتكلم وتمشي وتذهب للمدرسة. ولكن ما يجب على
- ١٠ -
الكاتب مراعاته هو ألا يصور أبطال قصصه بصورة مثالية لأن هذا التصوير – كما يوضح الهيتي – لا ينطبق على
الواقع كما أنه ذو أثر سيء على الأطفال، إذ أنه لا يتيح لهم فرصة للتعرف على أنماط الشخصيات وكيفية التعامل
معها؛ "لذا من الخير أن يعرفوا منذ الطفولة كيف تكون النواقص في الأطفال، وكيف تعالج، وكيف تنمو إلى جانب
.( قوى إنسانية خيرة تستطيع محاربة النقص والقضاء عليه رويدًا رويدًا " ( ١٤٣

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:43 PM
٤- السرد:-
اللغة هي الوسيط الذي ينقل الأفكار والوقائع والشخصيات، وهي التي تظهر براعة الأديب في مخاطبة
الطفل بأسلوب فني مشوق يتناسب مع مستواه اللغوي والادراكي. ويعاب على كثير من قصص الأطفال في العالم
العربي انها تكتب بلغة منمقة تفوق مستوى الأطفال خاصة الصغار. وسأوجز فيما يلي مواصفات السرد المناسب
لهذه السن:
-على مستوى الكلمة، يجب أن يراعي الأديب قاموس الطفل اللغوي ولا بأس أن تكون هناك بعض الألفاظ
الجديدة ولكن بعدد محدود.
-اختيار الألفاظ ذات الدلالات الحسية والبعد عن الكلمات التي تعبر عن معان مجردة.
-اللجوء للعبارات والجمل القصيرة التي يستطيع الطفل أن يفهمها، كما أا تعكس الإثارة وسرعة الحدث.
-الابتعاد عن الاستعارات والكنايات والمحسنات البلاغية.
-اللجوء للصفات لإعطاء الطفل فرصة لتخيل ما يقرأه.
-الابتعاد عن الألفاظ والكلمات الأجنبية.
-ينصح معظم النقاد بالابتعاد عن العامية في قصص الأطفال المطبوعة، ويرى الأديب أحمد نجيب أن الكتابة
للأطفال في المراحل المبكرة بلغة الكلام أي بلغة تعتمد على انتقاء الكلمات الفصحى التي تستخدم في اللهجة العامية
.( "أقرب إلى نفوسهم، وإلى أسلوم في التفكير" ( ١٧٥
-تجنب الإطالة واللجوء للإيجاز حتى لا يتشتت تركيز الطفل.
-استخدام أسلوب الحوار يزيد من متعة السرد خاصة إن وظف توظيفًا جيدًا وكان مناسبًا لسمات
الشخصيات.
-مراعاة الجرس اللغوي للألفاظ من حيث الكلمات الدالة على الأصوات والكلمات المتشاة في الوزن
.(Tucker 1988: فهي تبهج الطفل وتمتعه ( 58
٥- البيئة الزمانية والمكانية:
وهي الزمن والمكان اللذان يقع فيهما الحدث، ووصفهما يساعد الطفل على تصور الحدث، شرط أن
يكون الوصف مختصرًا محددًا. وقد يقع الحدث في المترل أو الشارع، كما قد ينقل الطفل إلى حديقة الحيوان أو إلى
الغابة. أما بالنسبة للبيئة الزمنية فقد تكون في الصباح، في فصل الربيع، أو في يوم من الأيام.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:44 PM
المنهج المطور لرياض الأطفال "التعلم الذاتي":
نشأت فكرة تطوير رياض الأطفال بالمملكة عام ١٤٠٦ ه/ ١٩٨٦ م، حين أدرك القائمون على هذه
المرحلة الحيوية من التعليم ضرورة وضع منهج شامل، مبني على أسس علمية، يراعي طبيعة الطفل وخصائصه
النفسية. وتم على إثر ذلك التعاون مع برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية ومنظمة
اليونسكو عام ١٤٠٨ ه/ ١٩٨٨ م لإعداد هذا المنهج، والتخطيط لما يتطلبه من تجهيزات ومراكز تدريب للعمل
.(١٥ : على تنفيذه. وبدأ تطبيق المنهج في مناطق محددة، ثم عمم على جميع مناطق المملكة(المنهج ١
ويعتمد المنهج المطور على أسلوب التعلم الذاتي الذي "يركز على النشاط الذاتي للأطفال أنفسهم...
ويعني ذلك... أن يتعلم الطفل من ذاته وأن يحركه حاجاته الذاتية للتعلم..." (المنهج ١٦ :١ ). ويأتي تفصيل المنهج
في سبعة كتب، الأول هو المنهج الأساسي ( ١) الذي يعد مرجعًا للمعلمة ولإدارة الروضة؛ إذ يشتمل على الأهداف
العامة وقواعد التعامل مع الطفل وسبل تنظيم بيئته. أما الكتب الستة الأخرى فهي تشرح نظام الوحدات التعليمية،
خمس وحدات مفصلة يفرد لكل منها كتاب كامل هي : وحدة الماء( ٢)، وحدة الرمل( ٣)، وحدة الغذاء( ٤)، وحدة
المسكن( ٥)، ووحدة الأيدي( ٦) . بينما توجز الوحدات الخمس الأخرى في كتاب واحد لتختار منها المعلمة ما
يناسب أطفالها، وتنفذها بما اكتسبته من خبرات خلال تنفيذ الوحدات المفصلة. وتتناول الوحدات التعليمية
الموجزة( ٧): الملبس، العائلة، الأصحاب، سلامتي وصحتي، وكتابي.
ويعتمد تنفيذ المنهج على تنظيم بيئة الطفل التربوية حسب نظام الأركان التعليمية الذي يتيح للطفل حرية
الحركة ويلبي حاجاته، كما أنه يترك له المجال في الوقت نفسه لاختيار ما يتعلمه في جو يشبه جو المترل مما يضمن
تفاعله وتعلمه عن طريق البحث والاكتشاف والممارسة، كل هذا بحسب قدراته ووفق حاجاته. ويتم تنفيذ ذلك
وفق برنامج يومي يتكون من ست فقرات زمنية تخصص لأعمال محددة وفق برنامج زمني يختلف من مجموعة عمرية
لأخرى وهذه الفترات هي: الحلقة، اللعب الحرفي الخارج، الوجبة الغذائية، العمل الحر في الأركان، اللقاء الأخير مع
المعلمة.
وقد أثبتت سنوات التجربة أن المنهج المطور يتميز بأنه يعمل على تنمية جوانب شخصية الطفل، بشرط أن
يجد المعلمة الكفء، والإمكانيات المناسبة لتنفيذه بالطريقة المطلوبة. ويتطلب الحكم العلمي الدقيق على نتائج تطبيقه
دراسة علمية لشخصية الأطفال بعد تربيتهم على هذا المنهج لمدة ثلاثة أعوام. وما يمكن ملاحظته من نظرة سريعة
على الأنشطة أن المنهج بحاجة إلى مجاراة التطور السريع في تقنيات الوسائل التعليمية والترفيهية للطفل، مثل
الكمبيوتر وبرامجه التعليمية المتطورة والمسلية.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:45 PM
القصة في المنهج المطور:
أدرك مصممو المنهج ما لأدب الطفل من أهمية في تربيته وتنمية شخصيته والترفيه عنه، فضمنوا الأنشطة
اليومية نماذج من القصص والأناشيد التي تخدم الوحدة، وتعمل على إيصال مفاهيم وخبرات متنوعة للطفل في إطار
قصصي. وتتمثل صعوبة اختيار القصص المناسبة لإدراجها في المنهج في أن أدب الطفل في العالم العربي مازال في طور
: النمو، كما يقر المهتمون بأدب الطفل أن مرحلة الطفولة المبكرة تكاد تكون مهملة من قبل الكتاب (الهيتي ١٩٧٧
٢٧٩ ) ففي دول العالم المتقدمة حيث تتوافر الكتب الجيدة وتحظى باهتمام دور النشر والنقاد يمكن إدراج قصص
محددة، لأن الجيد في أدب الطفل يدخل إلى ثقافة الأمة وتراثها ويصبح سهل المنال لأجيال متعاقبة. كما تصنف
الكتب حسب موضوعاا وسن الأطفال الموجهة لهم هذه الكتب في فهارس يسهل معها اختيار ما يتناسب مع
الوحدة ومع المرحلة العمرية للأطفال. فتصبح مهمة القائمين على المنهج إما تحديد موضوع القصص أواقتراح
قصص بعينها عن طريق الإشارة إلى عنوان القصة ومؤلفها ومعلومات النشر. وهذا لا يتحقق في منطقتنا إلا على
نطاق محدود جدًا.
سبقت الإشارة في المقدمة إلى أن عينة الدراسة هي الوحدة الأولى من المنهج المطور لرياض الأطفال
بالمملكة وهي وحدة الماء. وموضوع الوحدة هام وحيوي يمس حياة الطفل إذ يتعلق بنظافته وغذائه ولعبه، ويشكل
جزءًا من بيئته. والماء نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى وشاهد حي على قدرته. كما ترتبط بالماء بعض المفاهيم العلمية
الضرورية، ويمكن من خلاله تعليم الطفل سلوكيات أساسية تنمو معه وتجعل منه فردًا واعيًا. هذا ما يجعل من الماء
موضوعًا قصصيًا غنيًا، يمكن أن يستغل بطرق كثيرة لتحقيق أهداف الوحدة. ويوضح وصف المنهج المفاهيم المتعلقة
بالوحدة كما يتناول أهدافها العامة والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:
-التعرف على آيات قرآنية تتعلق بالماء.
-الاستماع إلى قصص دينية تدل على أهمية الماء في حياة الإنسان (قصة نوح ويونس عليهما السلام).
-التعرف على خصائص الماء – استعمالاته (الوضوء) – المهن المرتبطة به.
-تنمية المفردات والتعابير المرتبطة بالماء.
-المحافظة على الماء.
-الاستمتاع باللعب بالماء.
ويحدد للمعلمة المواد والأدوات اللازمة لتنفيذ الوحدة، والوسائل التي تقوم بصنعها، والمواد التي يمكن أن
تضاف للأركان التعليمية. يلي ذلك وصف تفصيلي للأنشطة اليومية خلال فترة تطبيق الوحدة.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:47 PM
وبالنظر إلى الأنشطة اليومية في وحدة الماء ترى أا تحتوي على اثنتي عشرة قصة، بالإضافة إلى ثلاث قصص
أدرجت في الأنشطة الإضافية للوحدة. وإذا علمنا أن مدة تنفيذ الوحدة هي ثلاثة أسابيع أي خمسة عشر يومًا
دراسيًا نجد أن نسبة عدد القصص إلى المدة هي قصة كل يوم تقريبًا. وهذا من حيث الكم يفي بالغرض. أما بالنسبة
لنوعية القصص وأهدافها ومستواها الفني وطريقة تقديمها للطفل فيمكن إلقاء نظرة سريعة عليه من خلال الجدول
التالي:

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:48 PM
الجدول :

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:49 PM
نلاحظ من المعلومات الواردة في الجدول ما يلي:
-معظم القصص غير مدرجة في كتاب الوحدة إذ يكتفى بذكر عنوان القصة أو موضوعها.
-القصص غير المدرجة هي قصص الأنبياء (سفينة نوح، ولادة موسى، حوت يونس)، والقصة المستقاة من
السلف (الحسن والحسين يعلمان شيخًا الوضوء) والقصص التي تعتمد على التخيل.
-يسهل على المعلمة الحصول على القصص الدينية ولكن يصعب الحصول على قصص مكتوبة لهذه المرحلة
العمرية؛ مما يعني أننا نضع على المعلمة مسئولية إعادة سرد القصة بأسلوب لغوي يناسب أطفال المرحلة وبتركيز
على الأحداث الهامة التي يستطيع الأطفال إدراكها؛ وهذا يتطلب مقدرة لغوية وأدبية لا نتوقع أن تمتلكها كل
المعلمات. كما يعني ذلك أن تجهز رسوم أو وسائل مجسمة مناسبة، وهذا يستلزم الوقت والجهد.
-بالنسبة للقصص المدرجة في الوحدة فجميع القصص _ باستثناء قصة واحدة فقط_ غير معروفة المصدر.
-لا يرافق القصص أية صور، وقد سبقت الإشارة إلى أهمية الصورة بالنسبة لقصص هذه المرحلة.
٥ سنوات - -القصص المدرجة تتفاوت في الطول إلا أن أغلبيتها تعد طويلة جدًا بالنسبة للطفل في عمر ٣
("قصة البطة ميكا" تحتوي على ٢٧٠ كلمة تقريبا ,ً بينما تزيد كلمات "السمكة الصغيرة" على ٧٠٠ كلمة) .
-يفوق المستوى اللغوي للقصص مستوى طفل الروضة اللغوي بمراحل من حيث الكلمات الجديدة،
تركيب الجمل وطولها، التعبيرات اللغوية. وقصة "الفارس الظمآن" مثال واضح على ذلك.
-يفوق مستوى القصص قدرات الطفل الإدراكية، إما لأنها تتناول مفاهيم مجردة مثل اقتراف الذنب
الموجب للنار في قصة الرجل الذي سقى ال***، المستمدة من الحديث النبوي الشريف، أو قد تورد تجارب غريبة
على الطفل مثل نزول البئر لشرب الماء في نفس القصة. وربما لو أعدنا صياغة القصة بطريقة أخرى تركز على
الحدث لكانت أنسب للطفل؛ فيستطيع التركيز على الأحداث الأساسية دون حاجة لمقاطعة تسلسل الحدث للشرح
والتوضيح.
-تخوض معظم القصص في تفاصيل ثانوية من شأنها تشتيت انتباه الطفل ويمكن أن نرى ذلك بوضوح في
قصة "ال*** وصفحة الماء".
-كما يعاب على بعض القصص عدم وضوح الهدف بسبب تناولها أكثر من موضوع مثل قصة "السمكة
الصغيرة".
-أما القصص الأخرى فيطغى فيها الهدف مما يؤثر على عناصرها الفنية، كما في قصة "رحلة إلى الشاطئ".
-تتنوع أهداف القصص (كما يظهر في الجدول) وإن كان الهدف المعرفي هو الرائج.
-باستثناء القصص الثلاثة الأخيرة التي وردت في قائمة الأنشطة الإضافية في نهاية الوحدة، فإن قصة واحدة
فقط يقترح تقديمها مع وسيلة تعليمية وهي اللوحة الوبرية، أما القصص الأخرى يستخدم فيها أسلوب السرد فقط.
-لم يلجأ مصممو المنهج في أية قصة من القصص المدرجة إلى تعرف الطفل على القصة في شكل كتاب.
وهذا من شأنه إحداث فجوة بين الطفل والكتاب؛ إذ يرى النقاد ضرورة إيجاد علاقة وثيقة بينهما عن طريق "عقد
.( صلة حب وصداقة ما بين طفل هذه المرحلة وما بين الكتاب" ( يوسف ١٤ :١٩٩٨
-تأتي القصة دائمًا في اللقاء الأخير من الجدول اليومي.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:51 PM
-لا يطلب من الطفل إعادة سرد إحدى القصص المقررة بعد سماعها بيوم أو عدة أيام. فالقصة تقدم لمرة
Phillips واحدة وبطريقة واحدة؛ وهذا مخالف لما تراه الدراسات الحديثة في فوائد إعادة الطفل لقصة سمعها
.(2004: 1)
-القصص المدرجة تخلو من بعض أنواع القصص المحببة لدى أطفال هذه المرحلة مثل القصص الفكاهية
.(٣٠ : والقصة الخرافية ( الهيتي ١٩٧٧
ولإلقاء مزيد من الضوء على بناء قصص المنهج، سأتناول في المبحث التالي إحدى تلك القصص بالتحليل

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:52 PM
قصة "رحلة إلى الشاطئ":
تم اختيار هذه القصة حيث أنها أول قصة مدرجة بالكامل في متن وصف المنهج (وإن كانت تظهر في المجلد
٢٦ ويَرد هنا الإشارة بالرجوع إليها). وتدور أحداث القصة حول الطفل - الثالث للمنهج وحدة الرمل ص ٢٥
ثامر، الذي استيقظ من نومه صباح يوم من أيام الصيف ليجد أسرته تستعد للقيام برحلة إلى الشاطئ.ففرح وجهز
ألعابه الخاصة كما وعد أبناء عمته الذين سيرافقونه في رحلته. في الطريق جلس ثامر هادئًا وعندما وصلوا إلى
الشاطئ بدأ الأطفال مباشرة باللعب بالرمل وبناء قصور رملية، وحفر حفر عميقة. ثم جربوا الكتابة على الرمل
واستمتعوا بإحساس الرمل على أجسامهم. وعندما ناداهم الكبار لتناول وجبة الغداء، تعاون الجميع لإعداد الطعام،
وأثناء تناولهم للطعام هبت رياح خفيفة فتناثرت حبيبات الرمل على الطعام ولكنهم لم يبالوا بذلك واستمروا في
الأكل. وبعد الانتهاء من الطعام، تمدد ثامر ليستريح إلى أن تبرد أشعة الشمس فيستطيع معاودة اللعب.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:33 AM
هذا عرض موجز للقصة حاولت فيه التركيز على الأحداث كما وردت في القصة، مستعينة بكثير من
العبارات التي استخدمت فيها لكي أنقل روح النص للقارئ. وهذه أهم النقاط التي نتجت عن تحليلها:
-القصة صيغت لتخدم أهداف وحدة أخرى تلي الوحدة التي استخدمت فيها. وهي تفصل كثيرًا من
المفاهيم الخاصة بوحدة الرمل مثل: شكل الرمل، خواصه، ملمسه، يمكن اللعب به، يمكن مزجه بالماء ليبتل، يمكن
الكتابة عليه. وبذلك فإن القصة تؤكد مفاهيم لم يتعرف عليه الطفل بعد.
-يلاحظ أن القصة المختارة في وحدات المنهج تعمل على خدمة أغراض الوحدة. أما في حالة هذه القصة
فالإشارة إلى مفاهيم متعلقة بالماء مرتبة بالرمل فقط. وقد ذكرت كلمة البحر مرتين فقط وعبارة "الرمل الممزوج
بالماء" مرتين.
-تدور أحداث القصة حول تجربة مألوفة لدى الطفل وممتعة بالنسبة له وهي الترهة، فالاستعداد للرحلة
واللعب على شاطئ البحر مصدر للبهجة في نفس كل طفل.
-يعكس عنوان القصة بمضمونها.
-يصور كاتب القصة مشاعر الفرح والسرور التي تنتاب الطفل عندما يلعب بسعادة.
-بداية القصة تعمل على تحديد البيئة الزمانية: "في يوم من أيام الصيف". وهي بداية مشوقة .
-توحي أحداث القصة بالبيئة المكانية للحدث الذي يبدأ في المترل ثم ينتقل إلى الشاطئ.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:34 AM
-ركز الكاتب على وصف الرمل وأهمل تمامًا البحر والبيئة المحيطة به وهنا فوت فرصة إشباع حواس الطفل
بصوت الأمواج وزرقة الماء ودفء الشمس ومعالم الشاطئ. وإن كانت هذه المشاهد مألوفة لدى طفل البيئة
الساحلية، فالصغار في مرحلة الطفولة المبكرة يميلون إلى المألوف في بعض عناصر القصة إذ أنه يولد لديهم إحساس
أما بالنسبة لطفل البيئة البعيدة عن .(Tucker 1988: بالطمأنينة ويدعم رغبتهم في تنظيم محيطهم الخارجي ( 65
الساحل فإن خسارته أكبر لأن القصة لم تعرفه ذه التجربة الجديدة عليه ولم تشبع فضوله لمعرفتها.
-تتزاحم حوادث القصة وتتوالى بنسق سريع لا يتيح مجا ً لا لعقل الطفل ليرتاح ويفكر بما سمع.
-أما المفاهيم التي تحاول القصة أن تتناولها فهي كثيرة، متراصة فالقصة تعمل على توضيح الأدوات اللازمة
للرحلة، الألعاب المستخدمة في الشاطئ، أنواع الخطوط، بالإضافة إلى ثمانية مفاهيم تنص عليها وحدة الرمل هي:
الرمل يملأ الشاطئ – الرمل يتطاير في الهواء – إن دخل صدفة أحدث صوتًا بين الأسنان – الرمل حبيبات صغيرة
جدًا – للرمل ملمس مميز – اللعب بالرمل له متعة خاصة – يمكن اللعب بالرمل وهو جاف ويسهل البناء به وهو
مبتل – يمكن الكتابة فوق الرمل (المنهج ٣:١٦ ). وهذا الكم من المفاهيم من شأنه تشتيت انتباه الطفل وبالتالي
تقل فرصة استيعابه لأي من هذه المفاهيم.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:36 AM
-تنحصر القصة على الجانب المعرفي فهي تزوده بمعلومات ومعارف متعلقة بالوحدة.
-تقدم هذه المفاهيم بطريقة مباشرة ولا تدخل إلى عمق القصة، وبالتالي فإن هذا يحد من فائدا وتأثيرها على
الطفل.
-أسلوب السرد في القصة يفضي إلى الملل ولا يتسم بالحيوية.
-يعاب على القصة طول جملها، وكثرة الألفاظ الجديدة مثل (منهمكين تستفسر الانطلاق هرع
ينساب مثابر ... الخ ).
-يستخدم الكاتب تراكيب لغوية تفوت مستوى إدراك الطفل مثل "تذكر مندهشًا بأن اليوم موعدهم"،
"ويالسعادته لأنه سيلعب بالرمل".
-تزاحم المفاهيم والأحداث والتفاصيل أدى إلى طول القصة فبلغت قرابة ٢٤٠ كلمة.
-الشخصية المحورية في القصة هي الطفل ثامر، وهي شخصية مسطحة نمطية لا تجديد فيها لصورة الطفل
المثالي. فهو يقول صباح الخير عندما يصحو، "ويسرع لإعداد أدوات اللعب بالرمل لأنه قد وعد هدى وفار  س
أولاد عمته بإحضار تلك الأدوات"، يجلس "هادئًا سعيدًا في المقعد الخلفي للسيارة"، وفي الشاطئ يلعب حسب
القواعد ويستمتع مع إخوته وأقرانه دون شجار، يساعد في إعداد الغداء ولا يكترث لفرقة الرمل الذي اختلط مع
طعامه.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:38 AM
-نتيجة هذا التصوير للشخصية المحورية ولأسلوب السرد المستخدم نجد أن الأحداث تتسلسل في رتابة
وعلى وتيرة واحدة، دون أن تتطور إلى عقدة أو مشكلة تستلزم ح ً لا، فتأتي النهاية على نفس الوتيرة فلا يشعر
المستمع بإنتهاء الحدث: "تمدد ثامر بين أمه وأبيه مستريحًا، لأنه سيعاود اللعب بالرمل والماء حالمًا تبرد أشعة
الشمس".
-حرص الكاتب على بث قيم اجتماعية مثل اللعب بنظام والتعاون جعل الشخصيات الثانوية تبدو غير
.( واقعية، وهذا كما أسلفت الذكر قد يحدث نتيجة عكسية لدى الطفل (انظر ص ٧
- ١٧ -
-لم يستخدم الحوار في سرد القصة رغم وجود مواقف عديدة تصلح لاستخدامه، فمث ً لا عندما استيقظ ثامر
ووجد الجميع منشغلين بالاستعداد للرحلة، أو في الطريق إلى الشاطئ، أو أثناء اللعب على الشاطئ – كل هذه
مواقف جيدة لصياغة حوار يبحث بالتغيير والحياة لأسلوب السرد.
-لا توجد صور مرفقة بالقصة، واستخدم الإطار المزخرف لصفحتي القصة.
-الطريقة المقترحة لتقديم القصة للأطفال هي السرد.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:39 AM
يوضح هذا التحليل أن قصة "رحلة إلى الشاطئ" لا تفي بعناصر القصة الجيدة، وهي تفتقر إلى التشويق
والتركيز في أحداثها والفائدة المرجوة منها وبالتالي فهي بشكلها الحالي لا تصلح لأن تقدم لطفل الروضة، وكثير من
هذه النواقص تظهر في قصص المنهج الأخرى، مما يجعلنا ننتقل من المنهج إلى الواقع لنتعرف على مدى استخدام هذه
القصة.
وقد اجتمعت إجابات المعلمات والمشرفات التربويات على أن إدراكهن لقصور هذه القصص عن تحقيق
الأغراض التي استخدمت لها جعلهن يعزفن عنها ويلجأن إلى ما هو أفضل. ويلقى العبء الأكبر على المعلمة لتبحث
عن البديل الجيد في المكتبات التجارية وفق مواصفات تحددها لها إدارة الإشراف التربوي بالمنطقة. وتحاول الوزارة
رفع مستوى كفاءة المعلمة لتصبح قادرة على تقديم القصة بأسلوب جيد عبر عدد من ورش العمل والحلقات
التنشيطية. كما تخصص في كل روضة ورشة فنية تقوم عليها مشرفة لتنفيذ الوسائل التعليمية التي من شأنها جعل
عرض القصة أكثر تشويقًا وفاعلية.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:41 AM
النتائج والتوصيات:
بعد عرض أنواع وسمات القصص في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية، و موازنتها
بمواصفات القصة الموجهة لطفل الروضة، اتضح قصور قصص المنهج عن تحقيق الأهداف المأمول من القصة تحقيقها
لطفل هذه المرحلة. وذلك بسبب ارتفاع مستوى القصص في الغالب عن قدرات الطفل الإدراكية واللغوية. كما أن
القصص المدرجة غير متميزة من الناحية الفنية؛ ووسائل تقديمها للطفل محدودة.
وترى الباحثة أن قصص المنهج تعكس مشكلة حقيقية في الوضع الراهن لأدب الطفل الموجه لمرحلة الطفولة
المبكرة، إذ يكاد الجيد والملائم منه لطبيعة الطفل يكون غير موجود. وهذا ما يدعو إلى حث وزارة المعارف ممثلًة في
الجنة الوطنية السعودية للطفولة إلى الاهتمام بكتب الأطفال وخاصة أطفال المرحلة المبكرة، حتى نغرس في نفوس
الأطفال حب الكتب ونعودهم عليها. وهذه بعض التوصيات التي تأمل الباحثة من خلالها المساهمة في تفعيل دور
القصة في منهج رياض الأطفال:
١- إعادة النظر في القصص المقدمة للطفل في المنهج المطور لرياض الأطفال عند تطوير مناهج رياض الأطفال.
٢- العائق الأول أمام مصممي المنهج هو عدم توافر كتب جيدة من حيث الشكل والمضمون تتناسب مع الطفل
٥ سنوات؛ وإن توافر بعضها قد لا يستمر في التواجد. – من سن ٣
٣- لذا فإن الحل يكمن في توفير هذه الكتب بالمواصفات المطلوبة وذلك عن طريق تشكيل لجنة دائمة تضم
تربويين، أدباء، فنانين، ونقاد لاختيار قصص مستوفية للنواحي الفنية والتربوية.
٤- يكون من مهام اللجنة انتقاء الأدباء الذين لهم خبرة في الكتابة للطفل وحثهم على توجيه بعض إنتاجهم لهذه
المرحلة العمرية.
٥- كما تشمل مهامها التنظيم لورش عمل ومحاضرات للكتاب والفنانين لتعريفهم بالسمات النفسية لطفل هذه
المرحلة والموضوعات التي تصلح له.
٦- تعمل اللجنة على الاتفاق مع دور نشر وطنية برزت في مجال نشر كتب الطفل الجيدة لنشر هذه الأعمال
باستخدام تقنيات حديثة تواكب التطور في صناعة كتاب الطفل.
٧- إنشاء مركز لتوثيق أدب الطفل المحلي من أجل ضمان استمرارية توفير الكتب الجيدة للطفل.
٨- وعلى مستوى إدارات الإشراف التربوي، فإنه يمكن البدء بإنشاء مكتبة ا تضم الجيد والمتميز مما يتوافر في
المكتبات التجارية.
٩- إدارات الإشراف التربوي هي حلقة الوصل بين دور الروضة لذا يمكن عن طريقها تبادل الكتب الجيدة
والعمل على توفير نسخ منها في مكتبة الإدارة.
١٠ - الاهتمام بأعمال المعلمات الموهوبات في كتابة وتنفيذ وإلغاء القصص. والتنظيم مع اللجنة الدائمة لمناهج
رياض الأطفال لنشر المتميز من أعمالهن.
١١ - تفعيل دور مراكز التدريب التابعة لإدارات الإشراف للعمل على تطوير مهارات المعلمات على إلقاء القصة
وتقديمها عبر الوسائل التعليمية وذلك عن طريق زيادة عدد الدورات وجعلها متوفر للجميع.
١٢ - متابعة الجديد في تقنيات الكتب وطرق تقديم القصة مثل برامج الحاسب الآلي التي تتيح للطفل المشاركة في
الأنشطة المتعلقة بالقصص.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:44 AM
أو ً لا: كتب المنهج:
، _ الصمادي، هالة ونجوى مروة. المنهج المطور لرياض الأطفال "التعليم الذاتي": المنهج الأساسي ١، وحدة الماء ٢
وحدة الرمل ٣. الرئاسة العامة لتعليم البنات وبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية.
١٤١٢ ه - ١٩٩١ م.
ثانيًا: المراجع العربية:
_ حسين، كمال الدين. فن رواية القصة وقراءا للأطفال لمعلمات وأمناء المكتبات برياض الأطفال والمدارس الابتدائية.
. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية، ١٩٩٩
. _ سمارة، عزيز، وآخرون. سيكولوجية الطفولة. عمان: دار الفكر، ١٩٨٩
_ سعيد، محمود شاكر. أساسيات في أدب الأطفال. الرياض: دار المعراج الدولية للنشر، ١٤١٤ ه - ١٩٩٣ م.
_ عيسوي، صباح عبد الكريم. "واقع التربية البيئية في أدب الطفل بالمملكة: دراسة لنماذج من قصص الأطفال".
سلسلة بحوث الندوات والمؤتمرات. جامعة الملك خالد بأا ( ٤: ج ٢ ) شوال ١٤٢٢ ه - ٢٠٠٤ م.
. _كنعان، أحمد علي. أدب الطفل والقيم التربوية. دمشق: دار الفكر، ١٩٩٥
. - الكيلاني، نجيب. أدب الأطفال في ضوء الإسلام. بيروت: مؤسسة الرسالة، ١٩٨٦
- نجيب، أحمد. فن الكتابة للأطفال. سلسلة دراسات في أدب الأطفال. ط ٥. القاهرة: دار الكتاب العربي،
١٩٨٥
- الهيتي، هادي نعمان. أدب الأطفال: فلسفته فنونه، وسائطه. سلسلة الألف كتاب ( ٣٠ ). القاهرة: الهيئة المصرية
. العامة للكتاب، بغداد: دار الشؤون الثقافية العامة، ١٩٧٧
. - يوسف، عبد التواب. طفل ما قبل المدرسة: أدبه الشفاهي والمكتوب. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية، ١٩٩٨

nawaaal
26-May-2009, 02:31 PM
thank you
i hop we do some thinge good for our mosleem child

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-Jun-2009, 09:25 PM
.......................[[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]]
العفو خيتو ،، منوره يا بعدهم

ومعاكِ كل الحق .. الله يقدرنآ يارب

يسلمو على مرورك العطر

وكلمااتك الطيبه


ودي

[[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]]..................

عاشقة البحـر
07-Mar-2010, 03:07 PM
بارك الله فيكي وسلمت اناملك

منتهى الوفاء
04-Dec-2010, 06:20 PM
يعطيك العافيه

بثينة القادمة
17-Dec-2010, 05:53 PM
مشكورررررررررررررررررررررررررررررر

بثينة القادمة
17-Dec-2010, 07:02 PM
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررر

بثينة القادمة
18-Dec-2010, 08:48 AM
يعطيكم العافييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييية

ام يزن الحلو
17-Mar-2011, 07:51 AM
يعطيك الف عافية

روان السلال
02-Sep-2011, 09:47 PM
شكرا كتير على المعلومات المفيدة

أريج الياسمين
10-Nov-2011, 10:35 PM
درست ما طرحتيه هنا في دورة رياض الاطفال

موضوع يستحق القراءة

اشكرك..

نيو مس*
30-Nov-2011, 01:26 PM
بارك الله جهودك اخيتي

ساره نجم
01-Oct-2013, 08:35 PM
بارك الله في مجهودك:u (7):

ملف أبحاث و أوراق عمل خاصه برياض الأطفال ،، شامل و متكامل بإذن الله [الأرشيف] - منتديات جدة ستي

المساعد الشخصي الرقمي إضغط هنا لمشاهدة المواضيع حسب التسلسل من الأحدث الى الأقدم

مشاهدة النسخة كاملة : ملف أبحاث و أوراق عمل خاصه برياض الأطفال ،، شامل و متكامل بإذن الله


[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:26 PM
احيانا ومع البحث والتنقيب ..اعثر على بعض الاعمال التي تستحق الإشادة ..والتي قد تكون اعمالا لم تاخذ حقها من النشر او الإعلام ...مثل الكتيبات والمطويات واوراق العمل الخاصة برياض الأطفال والتي عرضت في اللقاءات التربوية او المؤتمرات .
وهنا دعوة للجميع باضافة مالديهم من اوراق عمل و وثائق ومستندات ومراجع علمية بشرط تكون منشورة بمواقع موثوق بها وتكون قد تمت مراجعتها للمصداقية والنشر الأدبي ...
اتمنى ان اكون فدتكم بما وجدت
وباذن الله اضيف كل مااجده في مكتبتي
تحياتي

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:27 PM
القصة في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية
الواقع والمأمول
بحث مقدم لندوة
"الطفولة المبكرة .. خصائصها واحتياجاتهاا"
٦ أكتوبر ٢٠٠٤ م - ٢٢ شعبان ١٤٢٥
د. صباح عبد الكريم عيسوي
أستاذ أدب الطفل المساعد
قسم اللغة الإنجليزية وآدابها
كلية الآداب للبنات بالدمام

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:28 PM
بسم الله الرحمن الرحيم
مقدمة:
القصة من الآداب التي عرفتها الأمم منذ القدم واستخدمتها للترفيه والتربية؛ ولهذا فقد اكتسبت القصة
مترلة خاصة في أدب الطفل ودخلت مناهج التربية المعدة له في مراحله العمرية المختلفة. ونظرًا لأهمية مرحلة
الطفولة المبكرة في تكوين شخصية الطفل ولشغف الصغار بالقصص، فقد اكتسبت القصة الموجهة له دورًا جوهريًا
تسهم به مع أركان المنهج الأخرى في تحقيق الأهداف المطلوبة. لذا نجد أن القائمين على مناهج رياض الأطفال في
شتى أنحاء العالم يدرجون القصة بأنواعها المختلفة في منهج الروضة؛ كما يعمدون إلى تدريب المعلمة على وسائل
تقديم القصة، مما يضمن جذب انتباه الطفل وتحقيق الفائدة المرجوة منها.
فإلى أي مدى تؤدي القصة الدور المناط ا في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية ؟ وهل
تستخدم القصة فع ً لا لتحقيق الأهداف الأساسية للمنهج ؟ وهل تتناسب القصص المختارة مع المستوى الإدراكي
واللغوي لطفل هذه المرحلة ؟ وما هي أنواع هذه القصص ؟ وهل تحقق في شكلها ومضموا المقاييس المتفق عليها
للقصة الجيدة ؟ وما هي الوسائل التي يقترحها المنهج لإيصال القصة للطفل بما يحقق الأغراض المرجوة منها ؟ وكيف
تدرج القصص في المنهج ؟ هل تدرج في المتن أم يشار إلى قصص بعينها منشورة على شكل كتاب ؟
يهدف البحث للإجابة على هذه التساؤلات من خلال تقويم القصص الموجودة في المنهج المطور لرياض
الأطفال ( التعلم الذاتي )، وذلك من أجل التوصل إلى حقيقة دور القصة في المنهج ومدى فاعليتها. وذلك من
خلال عدة مباحث هي:
١)سمات الطفولة المبكرة وعلاقتها بالقصة ٢) أهمية قصة الطفل
٣ ) عناصر بناء القصة ٤) أشكال قصة الطفل
٥) المنهج المطور لرياض الأطفال بالمملكة ٦) القصة في المنهج
٧) تحليل قصة "رحلة إلى الشاطئ" ٨ ) النتائج والتوصيات
وقد تم اختيار الوحدة الأولى من المنهج وهي كتاب وحدة الماء كعينة للدراسة، نظرًا لتعدد الوحدات
وكثرة عدد القصص ا. ولإلقاء الضوء على قصص هذه الوحدة، أعدت الباحثة جدو ً لا يبين طريقة تقديم القصة في
المنهج، الأسلوب المقترح للمعلمة لسرد القصة، الأهداف المرجو الوصول إليها من خلالها، موقعها في الجدول
الزمني لتنفيذ الوحدة وفي الجدول اليومي. وباستخدام الأسلوب الوصفي التحليلي يتم عرض خصائص القصة في
المنهج وتقويمها حسب سمات القصة الجيدة في ضوء آراء النقاد العرب والغربيين. كما يتم استقراء آراء المختصات
بمراكز الإشراف التربوي في مدى الإفادة من قصص المنهج الحالي، والتعرف على كيفية استخدام المعلمة لقصة
المنهج من خلال زيارات ميدانية لبعض الرياض، وذلك للتوصل إلى بعض الوسائل الممكنة لتفعيل دور القصة في
رياض الأطفال بشكلها الحالي، والاستنارة ا عند تطوير المنهج..

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:30 PM
سمات الطفولة المبكرة وعلاقتها بالقصة:
يقسم علماء النفس مرحلة الطفولة من حيث النمو إلى عدة أقسام فرعية حسب الخصائص والسمات البارزة
لكل منها معتمدين على أسس مختلفة. ومن التقسيمات المتداولة الاعتماد على الخصائص الجسمية للنمو؛ ويتمثل
هذا التقسيم في المراحل التالية:
أ) مرحلة ما قبل الميلاد أو المرحلة الجنينية وتبدأ ببداية الحمل وتنتهي بالولادة
ب) مرحلة المهد وتبدأ من الولادة حتى اية العام الثاني
ج) مرحلة الطفولة المبكرة وتبدأ من العام الثالث حتى اية العام الخامس
د) مرحلة الطفولة الوسطى وتبدأ من العام السادس حتى اية التاسع
.(١٥ : ه) مرحلة الطفولة المتأخرة وتبدأ من العام العاشر حتى بداية مرحلة المراهقة (سماره وآخرون ١٩٨٩
وقد أثبتت الدراسات أهمية مرحلة الطفولة المبكرة في تكوين شخصية الفرد؛ ففي هذه المرحلة يبدأ الطفل في
٢٠ ). و تؤكد الدراسات النفسية والتربوية أن ما يتعلمه : تعلم العادات والاتجاهات والمهارات ( الهيتي ١٩٧٧
.(٧٢ : الطفل خلال السنوات الخمس الأولى يترك طابعه على شخصيته طوال حياته (سماره وآخرون ١٩٨٩
وفيما يلي ملخص السمات المميزة لهذه المرحلة وكيفية تطويع عناصر القصة لتتماشى مع تلك السمات وتعمل على
تنميتها.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:31 PM
أهمية قصة الطفل:
تحتل القصة مكانة خاصة في الأدب الموجه للطفل، إذ أنها النمط الأدبي الأكثر شيوعًا وتداولا
( افالقصة تظهر منفردة في شكل كتاب، وقد تكون مصورة فتزيد جاذبيتها. وهي الدعامة الأساسية في مجلات الأطفال، كما لا تكاد تخلو صفحة من صفحات الأطفال بالصحف منها. والطفل شغوف بسماع القصص وقراءتهافهي وسيلة من وسائل الترفيه وجلب المتعة له.
وقد أدرك القائمون على ثقافة الطفل ما للقصة من تأثير في نفس الطفل فاستخدموها لغرس القيم والاتجاهات المرغوبة في
عقله ووجدانه ( كنعان ١٩٥ :١٩٩٥ ؛ عيسوي ٦٠٠ :٢٠٠٤ ). وبالإضافة للتسلية والتربية، فهي تشبع فضوله
وتغذي حواسه وتفتح له آفاق المعرفة. وتنعكس هذه الفوائد إيجابيًا على نظرته للكتب والقراءة عمومًا
وهذا بلا شك مطلب هام نحتاج لتربية أطفالنا عليه في العالم العربي.
وللقصة دور جوهري في تشكيل هوية الطفل العقائدية والقومية والثقافية. فمن خلالها يتشرب الطفل ومنها يتعرف على تاريخ أمته وتراثها وأمجاده عقيدته مما يقوي صلته بخالقه
مما يدعم إحساسه بالانتماء لهذه الأمة ولهذا التراث، و يصله بماضيه؛ فتتشكل الروابط بين الأجيال :١٩٧٩
المتتالية. وفي نفس الوقت، فإن القصص التي تكتب عن الشعوب الأخرى وتلك التي تترجم عن ثقافات مختلفة لها
دورها في توسيع مدارك الطفل وإثراء خبراته، إذ يسافر عبر أحداث القصة وبرفقة شخصياتهاا إلى بلدان بعيدة
وقارات متباينة، ليتعرف على عادات وثقافات تختلف عن ثقافته مما يرسم في وجدانه هويته المتميزة عن غيرها،
ويدرك أن هناك شعوبًا مختلفة في العالم.
والقصة مثلها مثل فروع الأدب الأخرى تنمي خيال الطفل وتشبع حبه للتخيل، مما يوسع مداركه ويجعله
قادرًا على إدراك ما لا يمكن إدراكه بالحواس. فالقصة الناجحة سواءً الواقعية أو الخيالية تأخذ الطفل إلى عوالم مختلفة
وتجعله يتفاعل مع بطل القصة ويخوض معاركه ويدخل إلى وجدانه، فيفرح لفرحه وقد يبكي لحزنه ويواجه المصاعب
معه ويشعر بلذة الانتصار في نهاية القصة. ومن خلال الأسلوب الفني الجميل للكلمة والصورة يكتسب خبرات
التذوق الجمالي وينمو لديه الحس المرهف.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:32 PM
وقد ركز كثير من النقاد والمختصين في علم النفس والتربية على دور القصة في تحقيق النمو المتكامل
للطفل. فعلى سبيل المثال، تخصص دونا نورتون فص ً لا كام ً لا في كتاا القيم عن أدب الطفل لتوضيح دور القصة في
بناء شخصية الطفل من كافة النواحي. فتؤكد الكاتبة أن سماع الطفل للقصص وقراءته لها يكسبه مفردات وتراكيب
جديدة تثري لغته وتجعله قادرًا على أن يعبر لغويًا عن حاجاته وأفكاره ومشاعره. كما تشحذ القصة العمليات
العقلية عنده وتنمي لديه التذكر، الملاحظة، التصور، المقارنة، التصنيف وغيرها. وللقصة دور جوهري، كما تثبت
الكاتبة عن طريق الاستشهاد بآراء المختصين، في اكتشاف الطفل لذاته وفي التعرف على أحاسيسه والتغلب على
مخاوفه. بل إنها تستخدم من قبل المعالجين النفسانيين في علاج بعض المشكلات النفسية التي يتعرض لها الأطفال. أما
من الجانب الاجتماعي، فإن القصص تساعد الطفل على الاندماج في المجتمع عن طريق عرض نماذج لعلاقات
اجتماعية ناجحة مع الآخرين، وتعريفه بالأدوار الاجتماعية المختلفة لفئات المجتمع
ولا تتحقق هذه الفوائد العظيمة إلا إن أرتقت القصة بعناصرها الفنية إلى المستوى المطلوب، ونجحت في
جذب انتباه الطفل وشده إليها حتىنهايتها. كما أن القصة التي تناسب مرحلة عمرية قد لا تناسب مرحلة أخرى.
لذا، فإن اختيار القصة المناسبة للطفل يخضع لمقاييس متعددة من حيث الشكل والمضمون، حتى تعمل القصة على تحقيق الأغراض المرجوة منها. ويمكن توضيح هذه المقاييس عن طريق عرض موجز لأشكال القصة وعناصر بنائها.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:33 PM
أشكال قصة الطفل:
يختلف النقاد في تقسيمهم لأنواع قصة الطفل، وفي المسميات التي يطلقوا على كل نوع؛ فهناك القصة
التراثية، وقصة البطولة والمغامرة، وقصة الحيوان، والقصة التاريخية، وقصة الخيال العلمي والقصة الفكاهية، وغيرها.
و تتداخل بعض الأنواع مع بعضها مما يجعل من الصعب تصنيفها حسب تقسيمات محددة. وحيث أن كثير من هذه الأنواع لا يناسب الطفل في عمر ٣_5 سنوات لذلك ساتناول هناتلك القصص التي يمكن تقديمها في هذه المرحلة، متبعة أسلوب التقسيم الذي يركز على شكل القصة .
تعتمد القصة الموجهة لطفل هذه المرحلة على الصورة أو الرسوم بشكل أساسي، ومن هنا جاءت التسمية " القصة المصورة". وحيث أن الطفل الصغير لا يجيد القراءة، فإننا نعتمد على القصة المقروءة له. ولكن حتى في هذه الحال، فإن الصورة لا تزال تشكل عنصرًا ضروريًا في القصة يستطيع الطفل النظر إليها وربط ما يسمعه بما يراه من صور. ولتنفيذ مثل هذه الكتب، يتم الاعتماد على فنانين محترفين ذوي خبرة. ومع الأسف، فإن القصص
المصورة في عالمنا العربي لم تحظ بالاهتمام الكافي ولم يتجه إليها الأدباء ودور النشر إلا في نطاق ضيق جدًا، كما يقر.( بذلك الكاتب والناقد عبد التواب يوسف في كتابه طفل ما قبل المدرسة: أدبه الشفاهي والمكتوب ( ٢٠:١٩٩٨)
وهناك من القصص المصورة ما يعتمد على الصورة فقط، ويمكن البدء بتقديم مثل هذه القصص للطفل من : الشهور الأولى من عمره ليألف شكل الكتاب ويعتاد على رؤيته ( 22 ؛(Russell 1997
كما أن تجربة القراءة عندما يستمع لصوت أمه تقرأ عليه قصة وهو جالس في حضنها ترتبط لديه بالشعور بالسعادة مما يدعم علاقته بالكتاب. وللصورة دور هام في إيصال عناصر القصة للطفل، إذ يحدد الفنان شكل الشخصيات وسمائها ا؛ ويعبر عن تسلسل الحدث بواسطة رسوم يدل كل منها عن حدث؛ وينقل مشاعر الشخصيات وردود أفعالها عن طريق
تعبيرات الوجه والجسم. ورغم أن هذه القصة تناسب الطفل في مراحل مختلفة من عمره، إلا أن دورها يتضح
بالذات بالنسبة للطفل الصغير في مرحلة ما قبل القراءة، الذي لم يستعد بعد لتعلم أشكال الحروف فيكتفي بالنظر للصور لفهم أحداث القصة. ومن الممكن للوالدين أو المعلمة حكاية القصة للطفل و مناقشة الصور معه ولفت انتباهه للتفاصيل المهمة، كما يمكن العودة لنفس القصة أكثر من مرة لفهم تفاصيلها ( 28.(Tucker 1988))
أما النوع الثاني من القصص المصورة، فهي القصة المصورة المصحوبة بعدد بسيط جدًا من الكلمات؛

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:34 PM
ويعبر
فيها عن الحدث والشخصية بالصورة والنص، حيث يكمل كل منهما الآخر ويشتركان في إيصال أحداث القصة
ومفاهيمها للطفل الذي بدأ يميز شكل الحروف وتدرب على قراءة الكلمات البسيطة. وتفيد هذه القصص في
تدريب الطفل على القراءة حيث توفر مادة القراءة مصحوبًة بالحدث والصورة مما يوفر المتعة و الفائدة في آن
واحد. ثم تتدرج القصص المصورة في اعتمادها على الصورة بحيث يطول النص ويقصر حسب سن الطفل ورؤية
الأديب لشكل القصة وأفكارها.
وقد تطور كتاب الطفل في العقود الأخيرة ودخلت في إخراجه تقنيات عديدة جعلت منه سبي ً لا للتثقيف
والتسلية في مادته وشكله الخارجي. إذ وظفت دور النشر عنصر اللعب لتجعل القصة تأخذ شكل الشخصية
الرئيسية أو الموضوع، فأخرجت كتبًا بشكل قطة أو صندوق أو سيارة. كما نجد في بعض القصص أنشطة يساهم
الطفل عن طريقها في تلوين بعض الصور، أو قصها، أو اختيار الملصق المناسب من صفحة الملصقات لوضعه في
المكان الذي يتلاءم مع حدود الملصق. وهناك من القصص ما يخرج عن الشكل التقليدي للكتاب ويأخذ شكل
شريط طويل ينثني بعد كل صورة.
وتستغل بعض القصص ما يسمى بالهندسة الورقية بحيث تتشكل أجزاء معينة في الصورة وتصبح مجسمة
عندما يفتح الطفل الصفحة أو يسحب شريطا فًتتحرك الشخصية أو تسير العربة أو يتشكل القصر الذي تقع فيه
أحداث القصة أمام عينيه. وهذه الطريقة تزيد متعة القصة و يتفاعل معها، مما يدعم المفاهيم التي تحتويها. وعلى
الرغم من كون هذا النوع من القصص سريع العطب، إلا أنه تجربة جديدة وممتعة للطفل. وفي العقود الأخيرة،
أصبحت قصص الأطفال ترتبط بما يسمى "صناعة الترفيه" التي تسعى إلى إمتاع الطفل وتحقيق الربح المادي. فلا
تكاد القصة تأخذ طريقها ليد الطفل إلا وقد ظهرت الشخصيات المحورية فيها على شكل دمى ودخلت الألعاب
الإلكترونية والأقراص المدمجة والأدوات المدرسية والملابس وأخرجت القصة على شكل فيلم سينمائي. مما يزيد
القصة رواجًا ويساعد الأطفال على الاندماج مع القصة بأشكال مختلفة.
عناصر بناء القصة:
يتفق النقاد على عناصر أو مقومات أساسية للقصة؛ فنجاح القصة يعتمد على نجاح كل عنصر من
عناصرها، وعلى تقديم تلك العناصر مجتمعه بانسجام في قالب جميل يراعي حاجات الطفل وقدراته في مراحل عمره
المختلفة. ويتساوى شكل الكتاب مع مضمونه في الأهمية، إذ أن الكتاب الجذاب يلفت انتباه الطفل ليقرأ القصة أو
يطلب من أحد قراءءتها له. وتتلخص معايير شكل الكتاب المناسب لمرحلة الطفولة المبكرة فيما يلي:
_

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:35 PM
_أن تكون الحروف كبيرة واضحة والتباعد بينها مدروسًًا.
_أن يكون الورق من النوع الجيد السميك أو متوسط السمك؛ وألا يكون مصقو ً لا يعيق الرؤية الجيدة. -
المواد التي تصنع منها كتب القصص الموجهة للطفل الصغير يجب أن تكون شديدة التحمل، لأن الطفل لا يحسن
المحافظة على الكتب والتعامل معها. لذا فإننا نجد قصصه مصنوعة من القماش، أو الكرتون أو البلاستيك.
_أن يتميز غلاف القصة بالجاذبية، فيحتوي على صورة ذات ألوان متناسقة وعنوان مناسب مكتوب بخط
واضح كبير؛ يلخص فكرة القصة ويعكس موضوعها.
_كما يفضل أن يكون غلاف الكتاب الورقي من الكرتون السميك كي يحافظ عليه لمدة أطول.
_ أن يكون حجم الكتاب مناسبًا بحيث لا يكون كبيرًا جدًا يصعب على الطفل حمله والتعامل معه، ولا
يكون صغيرًا بحيث يتعذر معه رؤية صوره وكلماته بوضوح.
- ٨ -
_ أن يتم إخراج الكتاب بعناية وفن، فتحدد مساحة النص بالنسبة للصورة وموقعها ودورها في دعم النص
أو الإضافة إليه.
_ أن ترتقي صور الكتاب من الناحية الفنية إلى المستوى المطلوب، ولا يأتي ذلك إلا باختيار رسام محترف إذ
أن دوره في إخراج الكتاب المصور لا يقل أهمية عن دور الكاتب.
_ أن تختار الألوان بعناية لتتناسب مع الموضوع.
(Tucker _ يفضل الأطفال في هذه السن الأسلوب الواقعي في الرسم لأنه سهل الفهم بالنسبة لهم
1988 . كما يمكن استخدام أسلوب الرسم الكرتوني الذي يألفه الأطفال. : 49)
_ يؤكد النقاد على ما يطلق عليه أحمد نجيب ( ١٩٨٥ ) "نبرات الكتابة" ويعلل استخدامه لهذا اللفظ بأن
"للحروف المطبوعة نبرات كنبرات صوت المتحدث، تعلو وتنخفض ، وتمتد وتقصر ، وترتفع عالية ثم تنحدر معبرة
عن المعنى" ( ١١٥ ) . فقد تصغر الحروف والكلمات وتكبر تبعًا لأحداث القصة، وقد تتجه للأسفل أو للأعلى
أيضًا. وقد تظهر كلمة أو عبارة بالمقلوب لتعبر عن الحركة والدوران. وهذه الأساليب من شأا أن تعطي الطفل
( Landsberg إحساسًا باللعب والفكاهة كما أا تجذب انتباهه للكلمة المكتوبة مما يسهل تعلمه لها : 1989
.43 )
أما بالنسبة للعناصر الأساسية لبناء القصة فهي: الفكرة الرئيسية، الحبكة، الشخصيات، أسلوب السرد،
البيئة الزمانية والمكانية.
١ – الفكرة الرئيسية:-
تبنى القصة على فكرة أو موضوع أساسي يعرض في سياق القصة ويستمر في التطور ليتضح مع ايتها. و
قد تظهر الفكرة بطريقة مباشرة على لسان أحد الشخصيات حينما يعرضها في سياق حديثه، أو بطريقة غير مباشرة
(Russell إذ نستدل عليها من رسم الشخصيات وتطور أحداث القصة. والطريقة الثانية هي التي يفضها النقاد
1996 حيث أن أثرها يكون أعمق في النفس. ويحدد هادي الهيتي ( ١٩٧٧ ) سمات الفكرة الجيدة في : 64)
دراسته المعنونة أدب الأطفال: فلسفته، فنونه وسائطه:
الفكرة الجيدة هي التي تتناول موضوعًا يثير انتباه الطفل، لضخامة ذلك الموضوع، أو لغرابته أو للذته أو
لاستهوائه النفسي، أو لتعلقه بعالم الطفل أو بيئته أو خيالاته....
ولا تشكل الفكرة في القصة لمحة عابرة أو سريعة، لأن الفكرة تظل في تطور مستمر أثناء الاستطراد في
القصة، لذا يطلق عليها قلب القصة.... وكلما اتخذت الفكرة طريقًا مقبو ً لا ومنطقيًا في تطورها كانت اية القصة
( أكثر ثباتًا واتفاقًا مع بقية المواقف والحوادث. ( ١٣٧

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:36 PM
وقد تحتوي القصة على فكرة رئيسية وأفكار ثانوية، ولكن يفضل في كتب الأطفال الصغار أن يركز
الكاتب على فكرة واحدة بحيث تكون واضحة، ملائمة للخصائص الإدراكية والنفسية للطفل، خالية من الأفكار
اردة والموضوعات المفجعة والمؤلمة، متوافقة مع أفكار اتمع وعاداته. ويشترط ألا تطغى الفكرة على الحبكة بحيث
- ٩ -
تؤثر على بناء القصة وتظهر بشكل دروس وعظات للطفل، فهذا الأسلوب يفقد القصة حيويتها ويؤثر سلبًا على
.ِ (٤٩ : بنائها الفني ويحد من أثرها في نفس الطفل (نجيب ١٩٨٥
ومن أمثلة الموضوعات المناسبة لقصص هذه المرحلة: الأحداث اليومية في حياة الطفل سواءً في المترل،
الروضة، الشارع، السوق، ساحة اللعب، المطعم؛ وردود فعله لها والتجارب التي يمكن أن يمر ا. كما أن ما يدور
(Tucker في مخيلته ووجدانه من أفكار ومشاعر يمكن أن ينقل لقصصه ليجد متنفسًا لتلك المشاعر : 1988
57 . وما قد يمر بالطفل من خبرات جديدة في هذه السن يصلح أيضًا ليكون موضوعًا مناسبًا لقصته يساعده )
كاتب القصة على التعامل معها بنجاح. فدخول الطفل إلى الروضة ووصول مولود جديد، للعائلة أو الانتقال لمترل
جديد كلها تجارب يمكن أن تؤثر على شخصيته إن لم يتم التعامل معها بالطرق المناسبة. ويمكن أن تكون القصة
إحدى تلك الطرق.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:42 PM
٢- الحبكة:-
ويطلق عليها أيضًا الحدث أو البناء ويعرفها نجيب الكيلاني ( ١٩٨٦ ) على أا "مجموعة الوقائع المتتابعة
المترابطة، والتي تسرد في شكل فني محبوك مؤثر" ( ٥٩ ). هذه الوقائع أو الحوادث تعمل على إيصال فكرة القصة أو
موضوعها، ويشترط فيها ألا تبدو مفتعله وأن تشد انتباه الطفل. وفي قصص الأطفال الصغار يجب أن يركز الكاتب
على الأحداث الهامة ويبعد عن التفاصيل الصغيرة التي تشتت انتباهه. وقد تكون الوقائع مستمدة من حياة الطفل
وقد يدخل فيها بعض الوقائع الخيالية، المهم أن يراعى ترتيبها وفق نسق منطقي يعتمد على التسلسل الزمني أو
وعادة ما تبدأ القصة ببداية أو مقدمة موجزة ثم تتابع الأحداث ،(Glazer 1997: السبب والنتيجة ( 78
وتنمو لتصل إلى العقدة تسير بعدها الأحداث باتجاه الحل. وقد لا تمر قصة الطفل الصغير ذه المراحل نظرًا
لقصرها، ولكن المهم أن تكون النهاية سعيدة لتترك انطباعًا حسنًا في نفس الطفل. ولكي تصبح القصة مشوقة
وذات هدف فاذاا لابد أن تصور صراع من نوع ما، تصل معه الأحداث إلى الذروة ويتمثل ذلك في موقف صعب
ليأتي الحل في النهاية فيسعد .(Russell 1997: أو مشكلة معينة أو هدف يصعب على البطل تحقيقه ( 62
الطفل ويتعلم تجربة جديدة.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:42 PM
٣- الشخصيات:-
تظهر براعة الكاتب في رسم شخصيات واضحة تنبض بالحياة لها سمات مميزة تجعلها ترسخ في ذهن القارئ
ووجدانه. وقصص الأطفال الصغار تتطلب أن ترسم الشخصيات بإيجاز فلا مجال للاعتماد على الوصف في تصوير
الشخصيات، لذا تقوم الرسوم بتجسيد الصفات الجسمية والمظهر الخارجي للشخصية وتعمل ريشة الفنان على
وضع لمسات بسيطة تعكس طباع الشخصية، بينما يعمد الكاتب إلى الحوار والحدث لتوضيح سمات الشخصية.
وشخصيات قصص مرحلة الطفولة المبكرة تكون محدودة العدد أما أنواعها فلا حصر لها، إذ قد تكون من
البشر أو الحيوانات أو الجماد، وقد تكون من البالغين أو الصغار. و قد يستخدم الكاتب أسلوب "التشخيص" أي
إضافة السمات الإنسانية إلى الحيوانات والجماد فيجعلها تتكلم وتمشي وتذهب للمدرسة. ولكن ما يجب على
- ١٠ -
الكاتب مراعاته هو ألا يصور أبطال قصصه بصورة مثالية لأن هذا التصوير – كما يوضح الهيتي – لا ينطبق على
الواقع كما أنه ذو أثر سيء على الأطفال، إذ أنه لا يتيح لهم فرصة للتعرف على أنماط الشخصيات وكيفية التعامل
معها؛ "لذا من الخير أن يعرفوا منذ الطفولة كيف تكون النواقص في الأطفال، وكيف تعالج، وكيف تنمو إلى جانب
.( قوى إنسانية خيرة تستطيع محاربة النقص والقضاء عليه رويدًا رويدًا " ( ١٤٣

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:43 PM
٤- السرد:-
اللغة هي الوسيط الذي ينقل الأفكار والوقائع والشخصيات، وهي التي تظهر براعة الأديب في مخاطبة
الطفل بأسلوب فني مشوق يتناسب مع مستواه اللغوي والادراكي. ويعاب على كثير من قصص الأطفال في العالم
العربي انها تكتب بلغة منمقة تفوق مستوى الأطفال خاصة الصغار. وسأوجز فيما يلي مواصفات السرد المناسب
لهذه السن:
-على مستوى الكلمة، يجب أن يراعي الأديب قاموس الطفل اللغوي ولا بأس أن تكون هناك بعض الألفاظ
الجديدة ولكن بعدد محدود.
-اختيار الألفاظ ذات الدلالات الحسية والبعد عن الكلمات التي تعبر عن معان مجردة.
-اللجوء للعبارات والجمل القصيرة التي يستطيع الطفل أن يفهمها، كما أا تعكس الإثارة وسرعة الحدث.
-الابتعاد عن الاستعارات والكنايات والمحسنات البلاغية.
-اللجوء للصفات لإعطاء الطفل فرصة لتخيل ما يقرأه.
-الابتعاد عن الألفاظ والكلمات الأجنبية.
-ينصح معظم النقاد بالابتعاد عن العامية في قصص الأطفال المطبوعة، ويرى الأديب أحمد نجيب أن الكتابة
للأطفال في المراحل المبكرة بلغة الكلام أي بلغة تعتمد على انتقاء الكلمات الفصحى التي تستخدم في اللهجة العامية
.( "أقرب إلى نفوسهم، وإلى أسلوم في التفكير" ( ١٧٥
-تجنب الإطالة واللجوء للإيجاز حتى لا يتشتت تركيز الطفل.
-استخدام أسلوب الحوار يزيد من متعة السرد خاصة إن وظف توظيفًا جيدًا وكان مناسبًا لسمات
الشخصيات.
-مراعاة الجرس اللغوي للألفاظ من حيث الكلمات الدالة على الأصوات والكلمات المتشاة في الوزن
.(Tucker 1988: فهي تبهج الطفل وتمتعه ( 58
٥- البيئة الزمانية والمكانية:
وهي الزمن والمكان اللذان يقع فيهما الحدث، ووصفهما يساعد الطفل على تصور الحدث، شرط أن
يكون الوصف مختصرًا محددًا. وقد يقع الحدث في المترل أو الشارع، كما قد ينقل الطفل إلى حديقة الحيوان أو إلى
الغابة. أما بالنسبة للبيئة الزمنية فقد تكون في الصباح، في فصل الربيع، أو في يوم من الأيام.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:44 PM
المنهج المطور لرياض الأطفال "التعلم الذاتي":
نشأت فكرة تطوير رياض الأطفال بالمملكة عام ١٤٠٦ ه/ ١٩٨٦ م، حين أدرك القائمون على هذه
المرحلة الحيوية من التعليم ضرورة وضع منهج شامل، مبني على أسس علمية، يراعي طبيعة الطفل وخصائصه
النفسية. وتم على إثر ذلك التعاون مع برنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية ومنظمة
اليونسكو عام ١٤٠٨ ه/ ١٩٨٨ م لإعداد هذا المنهج، والتخطيط لما يتطلبه من تجهيزات ومراكز تدريب للعمل
.(١٥ : على تنفيذه. وبدأ تطبيق المنهج في مناطق محددة، ثم عمم على جميع مناطق المملكة(المنهج ١
ويعتمد المنهج المطور على أسلوب التعلم الذاتي الذي "يركز على النشاط الذاتي للأطفال أنفسهم...
ويعني ذلك... أن يتعلم الطفل من ذاته وأن يحركه حاجاته الذاتية للتعلم..." (المنهج ١٦ :١ ). ويأتي تفصيل المنهج
في سبعة كتب، الأول هو المنهج الأساسي ( ١) الذي يعد مرجعًا للمعلمة ولإدارة الروضة؛ إذ يشتمل على الأهداف
العامة وقواعد التعامل مع الطفل وسبل تنظيم بيئته. أما الكتب الستة الأخرى فهي تشرح نظام الوحدات التعليمية،
خمس وحدات مفصلة يفرد لكل منها كتاب كامل هي : وحدة الماء( ٢)، وحدة الرمل( ٣)، وحدة الغذاء( ٤)، وحدة
المسكن( ٥)، ووحدة الأيدي( ٦) . بينما توجز الوحدات الخمس الأخرى في كتاب واحد لتختار منها المعلمة ما
يناسب أطفالها، وتنفذها بما اكتسبته من خبرات خلال تنفيذ الوحدات المفصلة. وتتناول الوحدات التعليمية
الموجزة( ٧): الملبس، العائلة، الأصحاب، سلامتي وصحتي، وكتابي.
ويعتمد تنفيذ المنهج على تنظيم بيئة الطفل التربوية حسب نظام الأركان التعليمية الذي يتيح للطفل حرية
الحركة ويلبي حاجاته، كما أنه يترك له المجال في الوقت نفسه لاختيار ما يتعلمه في جو يشبه جو المترل مما يضمن
تفاعله وتعلمه عن طريق البحث والاكتشاف والممارسة، كل هذا بحسب قدراته ووفق حاجاته. ويتم تنفيذ ذلك
وفق برنامج يومي يتكون من ست فقرات زمنية تخصص لأعمال محددة وفق برنامج زمني يختلف من مجموعة عمرية
لأخرى وهذه الفترات هي: الحلقة، اللعب الحرفي الخارج، الوجبة الغذائية، العمل الحر في الأركان، اللقاء الأخير مع
المعلمة.
وقد أثبتت سنوات التجربة أن المنهج المطور يتميز بأنه يعمل على تنمية جوانب شخصية الطفل، بشرط أن
يجد المعلمة الكفء، والإمكانيات المناسبة لتنفيذه بالطريقة المطلوبة. ويتطلب الحكم العلمي الدقيق على نتائج تطبيقه
دراسة علمية لشخصية الأطفال بعد تربيتهم على هذا المنهج لمدة ثلاثة أعوام. وما يمكن ملاحظته من نظرة سريعة
على الأنشطة أن المنهج بحاجة إلى مجاراة التطور السريع في تقنيات الوسائل التعليمية والترفيهية للطفل، مثل
الكمبيوتر وبرامجه التعليمية المتطورة والمسلية.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:45 PM
القصة في المنهج المطور:
أدرك مصممو المنهج ما لأدب الطفل من أهمية في تربيته وتنمية شخصيته والترفيه عنه، فضمنوا الأنشطة
اليومية نماذج من القصص والأناشيد التي تخدم الوحدة، وتعمل على إيصال مفاهيم وخبرات متنوعة للطفل في إطار
قصصي. وتتمثل صعوبة اختيار القصص المناسبة لإدراجها في المنهج في أن أدب الطفل في العالم العربي مازال في طور
: النمو، كما يقر المهتمون بأدب الطفل أن مرحلة الطفولة المبكرة تكاد تكون مهملة من قبل الكتاب (الهيتي ١٩٧٧
٢٧٩ ) ففي دول العالم المتقدمة حيث تتوافر الكتب الجيدة وتحظى باهتمام دور النشر والنقاد يمكن إدراج قصص
محددة، لأن الجيد في أدب الطفل يدخل إلى ثقافة الأمة وتراثها ويصبح سهل المنال لأجيال متعاقبة. كما تصنف
الكتب حسب موضوعاا وسن الأطفال الموجهة لهم هذه الكتب في فهارس يسهل معها اختيار ما يتناسب مع
الوحدة ومع المرحلة العمرية للأطفال. فتصبح مهمة القائمين على المنهج إما تحديد موضوع القصص أواقتراح
قصص بعينها عن طريق الإشارة إلى عنوان القصة ومؤلفها ومعلومات النشر. وهذا لا يتحقق في منطقتنا إلا على
نطاق محدود جدًا.
سبقت الإشارة في المقدمة إلى أن عينة الدراسة هي الوحدة الأولى من المنهج المطور لرياض الأطفال
بالمملكة وهي وحدة الماء. وموضوع الوحدة هام وحيوي يمس حياة الطفل إذ يتعلق بنظافته وغذائه ولعبه، ويشكل
جزءًا من بيئته. والماء نعمة من نعم الله سبحانه وتعالى وشاهد حي على قدرته. كما ترتبط بالماء بعض المفاهيم العلمية
الضرورية، ويمكن من خلاله تعليم الطفل سلوكيات أساسية تنمو معه وتجعل منه فردًا واعيًا. هذا ما يجعل من الماء
موضوعًا قصصيًا غنيًا، يمكن أن يستغل بطرق كثيرة لتحقيق أهداف الوحدة. ويوضح وصف المنهج المفاهيم المتعلقة
بالوحدة كما يتناول أهدافها العامة والتي يمكن تلخيصها فيما يلي:
-التعرف على آيات قرآنية تتعلق بالماء.
-الاستماع إلى قصص دينية تدل على أهمية الماء في حياة الإنسان (قصة نوح ويونس عليهما السلام).
-التعرف على خصائص الماء – استعمالاته (الوضوء) – المهن المرتبطة به.
-تنمية المفردات والتعابير المرتبطة بالماء.
-المحافظة على الماء.
-الاستمتاع باللعب بالماء.
ويحدد للمعلمة المواد والأدوات اللازمة لتنفيذ الوحدة، والوسائل التي تقوم بصنعها، والمواد التي يمكن أن
تضاف للأركان التعليمية. يلي ذلك وصف تفصيلي للأنشطة اليومية خلال فترة تطبيق الوحدة.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:47 PM
وبالنظر إلى الأنشطة اليومية في وحدة الماء ترى أا تحتوي على اثنتي عشرة قصة، بالإضافة إلى ثلاث قصص
أدرجت في الأنشطة الإضافية للوحدة. وإذا علمنا أن مدة تنفيذ الوحدة هي ثلاثة أسابيع أي خمسة عشر يومًا
دراسيًا نجد أن نسبة عدد القصص إلى المدة هي قصة كل يوم تقريبًا. وهذا من حيث الكم يفي بالغرض. أما بالنسبة
لنوعية القصص وأهدافها ومستواها الفني وطريقة تقديمها للطفل فيمكن إلقاء نظرة سريعة عليه من خلال الجدول
التالي:

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:48 PM
الجدول :

[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar] ([Link nur für registrierte Benutzer sichtbar])

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:49 PM
نلاحظ من المعلومات الواردة في الجدول ما يلي:
-معظم القصص غير مدرجة في كتاب الوحدة إذ يكتفى بذكر عنوان القصة أو موضوعها.
-القصص غير المدرجة هي قصص الأنبياء (سفينة نوح، ولادة موسى، حوت يونس)، والقصة المستقاة من
السلف (الحسن والحسين يعلمان شيخًا الوضوء) والقصص التي تعتمد على التخيل.
-يسهل على المعلمة الحصول على القصص الدينية ولكن يصعب الحصول على قصص مكتوبة لهذه المرحلة
العمرية؛ مما يعني أننا نضع على المعلمة مسئولية إعادة سرد القصة بأسلوب لغوي يناسب أطفال المرحلة وبتركيز
على الأحداث الهامة التي يستطيع الأطفال إدراكها؛ وهذا يتطلب مقدرة لغوية وأدبية لا نتوقع أن تمتلكها كل
المعلمات. كما يعني ذلك أن تجهز رسوم أو وسائل مجسمة مناسبة، وهذا يستلزم الوقت والجهد.
-بالنسبة للقصص المدرجة في الوحدة فجميع القصص _ باستثناء قصة واحدة فقط_ غير معروفة المصدر.
-لا يرافق القصص أية صور، وقد سبقت الإشارة إلى أهمية الصورة بالنسبة لقصص هذه المرحلة.
٥ سنوات - -القصص المدرجة تتفاوت في الطول إلا أن أغلبيتها تعد طويلة جدًا بالنسبة للطفل في عمر ٣
("قصة البطة ميكا" تحتوي على ٢٧٠ كلمة تقريبا ,ً بينما تزيد كلمات "السمكة الصغيرة" على ٧٠٠ كلمة) .
-يفوق المستوى اللغوي للقصص مستوى طفل الروضة اللغوي بمراحل من حيث الكلمات الجديدة،
تركيب الجمل وطولها، التعبيرات اللغوية. وقصة "الفارس الظمآن" مثال واضح على ذلك.
-يفوق مستوى القصص قدرات الطفل الإدراكية، إما لأنها تتناول مفاهيم مجردة مثل اقتراف الذنب
الموجب للنار في قصة الرجل الذي سقى ال***، المستمدة من الحديث النبوي الشريف، أو قد تورد تجارب غريبة
على الطفل مثل نزول البئر لشرب الماء في نفس القصة. وربما لو أعدنا صياغة القصة بطريقة أخرى تركز على
الحدث لكانت أنسب للطفل؛ فيستطيع التركيز على الأحداث الأساسية دون حاجة لمقاطعة تسلسل الحدث للشرح
والتوضيح.
-تخوض معظم القصص في تفاصيل ثانوية من شأنها تشتيت انتباه الطفل ويمكن أن نرى ذلك بوضوح في
قصة "ال*** وصفحة الماء".
-كما يعاب على بعض القصص عدم وضوح الهدف بسبب تناولها أكثر من موضوع مثل قصة "السمكة
الصغيرة".
-أما القصص الأخرى فيطغى فيها الهدف مما يؤثر على عناصرها الفنية، كما في قصة "رحلة إلى الشاطئ".
-تتنوع أهداف القصص (كما يظهر في الجدول) وإن كان الهدف المعرفي هو الرائج.
-باستثناء القصص الثلاثة الأخيرة التي وردت في قائمة الأنشطة الإضافية في نهاية الوحدة، فإن قصة واحدة
فقط يقترح تقديمها مع وسيلة تعليمية وهي اللوحة الوبرية، أما القصص الأخرى يستخدم فيها أسلوب السرد فقط.
-لم يلجأ مصممو المنهج في أية قصة من القصص المدرجة إلى تعرف الطفل على القصة في شكل كتاب.
وهذا من شأنه إحداث فجوة بين الطفل والكتاب؛ إذ يرى النقاد ضرورة إيجاد علاقة وثيقة بينهما عن طريق "عقد
.( صلة حب وصداقة ما بين طفل هذه المرحلة وما بين الكتاب" ( يوسف ١٤ :١٩٩٨
-تأتي القصة دائمًا في اللقاء الأخير من الجدول اليومي.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:51 PM
-لا يطلب من الطفل إعادة سرد إحدى القصص المقررة بعد سماعها بيوم أو عدة أيام. فالقصة تقدم لمرة
Phillips واحدة وبطريقة واحدة؛ وهذا مخالف لما تراه الدراسات الحديثة في فوائد إعادة الطفل لقصة سمعها
.(2004: 1)
-القصص المدرجة تخلو من بعض أنواع القصص المحببة لدى أطفال هذه المرحلة مثل القصص الفكاهية
.(٣٠ : والقصة الخرافية ( الهيتي ١٩٧٧
ولإلقاء مزيد من الضوء على بناء قصص المنهج، سأتناول في المبحث التالي إحدى تلك القصص بالتحليل

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-May-2009, 11:52 PM
قصة "رحلة إلى الشاطئ":
تم اختيار هذه القصة حيث أنها أول قصة مدرجة بالكامل في متن وصف المنهج (وإن كانت تظهر في المجلد
٢٦ ويَرد هنا الإشارة بالرجوع إليها). وتدور أحداث القصة حول الطفل - الثالث للمنهج وحدة الرمل ص ٢٥
ثامر، الذي استيقظ من نومه صباح يوم من أيام الصيف ليجد أسرته تستعد للقيام برحلة إلى الشاطئ.ففرح وجهز
ألعابه الخاصة كما وعد أبناء عمته الذين سيرافقونه في رحلته. في الطريق جلس ثامر هادئًا وعندما وصلوا إلى
الشاطئ بدأ الأطفال مباشرة باللعب بالرمل وبناء قصور رملية، وحفر حفر عميقة. ثم جربوا الكتابة على الرمل
واستمتعوا بإحساس الرمل على أجسامهم. وعندما ناداهم الكبار لتناول وجبة الغداء، تعاون الجميع لإعداد الطعام،
وأثناء تناولهم للطعام هبت رياح خفيفة فتناثرت حبيبات الرمل على الطعام ولكنهم لم يبالوا بذلك واستمروا في
الأكل. وبعد الانتهاء من الطعام، تمدد ثامر ليستريح إلى أن تبرد أشعة الشمس فيستطيع معاودة اللعب.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:33 AM
هذا عرض موجز للقصة حاولت فيه التركيز على الأحداث كما وردت في القصة، مستعينة بكثير من
العبارات التي استخدمت فيها لكي أنقل روح النص للقارئ. وهذه أهم النقاط التي نتجت عن تحليلها:
-القصة صيغت لتخدم أهداف وحدة أخرى تلي الوحدة التي استخدمت فيها. وهي تفصل كثيرًا من
المفاهيم الخاصة بوحدة الرمل مثل: شكل الرمل، خواصه، ملمسه، يمكن اللعب به، يمكن مزجه بالماء ليبتل، يمكن
الكتابة عليه. وبذلك فإن القصة تؤكد مفاهيم لم يتعرف عليه الطفل بعد.
-يلاحظ أن القصة المختارة في وحدات المنهج تعمل على خدمة أغراض الوحدة. أما في حالة هذه القصة
فالإشارة إلى مفاهيم متعلقة بالماء مرتبة بالرمل فقط. وقد ذكرت كلمة البحر مرتين فقط وعبارة "الرمل الممزوج
بالماء" مرتين.
-تدور أحداث القصة حول تجربة مألوفة لدى الطفل وممتعة بالنسبة له وهي الترهة، فالاستعداد للرحلة
واللعب على شاطئ البحر مصدر للبهجة في نفس كل طفل.
-يعكس عنوان القصة بمضمونها.
-يصور كاتب القصة مشاعر الفرح والسرور التي تنتاب الطفل عندما يلعب بسعادة.
-بداية القصة تعمل على تحديد البيئة الزمانية: "في يوم من أيام الصيف". وهي بداية مشوقة .
-توحي أحداث القصة بالبيئة المكانية للحدث الذي يبدأ في المترل ثم ينتقل إلى الشاطئ.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:34 AM
-ركز الكاتب على وصف الرمل وأهمل تمامًا البحر والبيئة المحيطة به وهنا فوت فرصة إشباع حواس الطفل
بصوت الأمواج وزرقة الماء ودفء الشمس ومعالم الشاطئ. وإن كانت هذه المشاهد مألوفة لدى طفل البيئة
الساحلية، فالصغار في مرحلة الطفولة المبكرة يميلون إلى المألوف في بعض عناصر القصة إذ أنه يولد لديهم إحساس
أما بالنسبة لطفل البيئة البعيدة عن .(Tucker 1988: بالطمأنينة ويدعم رغبتهم في تنظيم محيطهم الخارجي ( 65
الساحل فإن خسارته أكبر لأن القصة لم تعرفه ذه التجربة الجديدة عليه ولم تشبع فضوله لمعرفتها.
-تتزاحم حوادث القصة وتتوالى بنسق سريع لا يتيح مجا ً لا لعقل الطفل ليرتاح ويفكر بما سمع.
-أما المفاهيم التي تحاول القصة أن تتناولها فهي كثيرة، متراصة فالقصة تعمل على توضيح الأدوات اللازمة
للرحلة، الألعاب المستخدمة في الشاطئ، أنواع الخطوط، بالإضافة إلى ثمانية مفاهيم تنص عليها وحدة الرمل هي:
الرمل يملأ الشاطئ – الرمل يتطاير في الهواء – إن دخل صدفة أحدث صوتًا بين الأسنان – الرمل حبيبات صغيرة
جدًا – للرمل ملمس مميز – اللعب بالرمل له متعة خاصة – يمكن اللعب بالرمل وهو جاف ويسهل البناء به وهو
مبتل – يمكن الكتابة فوق الرمل (المنهج ٣:١٦ ). وهذا الكم من المفاهيم من شأنه تشتيت انتباه الطفل وبالتالي
تقل فرصة استيعابه لأي من هذه المفاهيم.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:36 AM
-تنحصر القصة على الجانب المعرفي فهي تزوده بمعلومات ومعارف متعلقة بالوحدة.
-تقدم هذه المفاهيم بطريقة مباشرة ولا تدخل إلى عمق القصة، وبالتالي فإن هذا يحد من فائدا وتأثيرها على
الطفل.
-أسلوب السرد في القصة يفضي إلى الملل ولا يتسم بالحيوية.
-يعاب على القصة طول جملها، وكثرة الألفاظ الجديدة مثل (منهمكين تستفسر الانطلاق هرع
ينساب مثابر ... الخ ).
-يستخدم الكاتب تراكيب لغوية تفوت مستوى إدراك الطفل مثل "تذكر مندهشًا بأن اليوم موعدهم"،
"ويالسعادته لأنه سيلعب بالرمل".
-تزاحم المفاهيم والأحداث والتفاصيل أدى إلى طول القصة فبلغت قرابة ٢٤٠ كلمة.
-الشخصية المحورية في القصة هي الطفل ثامر، وهي شخصية مسطحة نمطية لا تجديد فيها لصورة الطفل
المثالي. فهو يقول صباح الخير عندما يصحو، "ويسرع لإعداد أدوات اللعب بالرمل لأنه قد وعد هدى وفار  س
أولاد عمته بإحضار تلك الأدوات"، يجلس "هادئًا سعيدًا في المقعد الخلفي للسيارة"، وفي الشاطئ يلعب حسب
القواعد ويستمتع مع إخوته وأقرانه دون شجار، يساعد في إعداد الغداء ولا يكترث لفرقة الرمل الذي اختلط مع
طعامه.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:38 AM
-نتيجة هذا التصوير للشخصية المحورية ولأسلوب السرد المستخدم نجد أن الأحداث تتسلسل في رتابة
وعلى وتيرة واحدة، دون أن تتطور إلى عقدة أو مشكلة تستلزم ح ً لا، فتأتي النهاية على نفس الوتيرة فلا يشعر
المستمع بإنتهاء الحدث: "تمدد ثامر بين أمه وأبيه مستريحًا، لأنه سيعاود اللعب بالرمل والماء حالمًا تبرد أشعة
الشمس".
-حرص الكاتب على بث قيم اجتماعية مثل اللعب بنظام والتعاون جعل الشخصيات الثانوية تبدو غير
.( واقعية، وهذا كما أسلفت الذكر قد يحدث نتيجة عكسية لدى الطفل (انظر ص ٧
- ١٧ -
-لم يستخدم الحوار في سرد القصة رغم وجود مواقف عديدة تصلح لاستخدامه، فمث ً لا عندما استيقظ ثامر
ووجد الجميع منشغلين بالاستعداد للرحلة، أو في الطريق إلى الشاطئ، أو أثناء اللعب على الشاطئ – كل هذه
مواقف جيدة لصياغة حوار يبحث بالتغيير والحياة لأسلوب السرد.
-لا توجد صور مرفقة بالقصة، واستخدم الإطار المزخرف لصفحتي القصة.
-الطريقة المقترحة لتقديم القصة للأطفال هي السرد.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:39 AM
يوضح هذا التحليل أن قصة "رحلة إلى الشاطئ" لا تفي بعناصر القصة الجيدة، وهي تفتقر إلى التشويق
والتركيز في أحداثها والفائدة المرجوة منها وبالتالي فهي بشكلها الحالي لا تصلح لأن تقدم لطفل الروضة، وكثير من
هذه النواقص تظهر في قصص المنهج الأخرى، مما يجعلنا ننتقل من المنهج إلى الواقع لنتعرف على مدى استخدام هذه
القصة.
وقد اجتمعت إجابات المعلمات والمشرفات التربويات على أن إدراكهن لقصور هذه القصص عن تحقيق
الأغراض التي استخدمت لها جعلهن يعزفن عنها ويلجأن إلى ما هو أفضل. ويلقى العبء الأكبر على المعلمة لتبحث
عن البديل الجيد في المكتبات التجارية وفق مواصفات تحددها لها إدارة الإشراف التربوي بالمنطقة. وتحاول الوزارة
رفع مستوى كفاءة المعلمة لتصبح قادرة على تقديم القصة بأسلوب جيد عبر عدد من ورش العمل والحلقات
التنشيطية. كما تخصص في كل روضة ورشة فنية تقوم عليها مشرفة لتنفيذ الوسائل التعليمية التي من شأنها جعل
عرض القصة أكثر تشويقًا وفاعلية.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:41 AM
النتائج والتوصيات:
بعد عرض أنواع وسمات القصص في منهج رياض الأطفال بالمملكة العربية السعودية، و موازنتها
بمواصفات القصة الموجهة لطفل الروضة، اتضح قصور قصص المنهج عن تحقيق الأهداف المأمول من القصة تحقيقها
لطفل هذه المرحلة. وذلك بسبب ارتفاع مستوى القصص في الغالب عن قدرات الطفل الإدراكية واللغوية. كما أن
القصص المدرجة غير متميزة من الناحية الفنية؛ ووسائل تقديمها للطفل محدودة.
وترى الباحثة أن قصص المنهج تعكس مشكلة حقيقية في الوضع الراهن لأدب الطفل الموجه لمرحلة الطفولة
المبكرة، إذ يكاد الجيد والملائم منه لطبيعة الطفل يكون غير موجود. وهذا ما يدعو إلى حث وزارة المعارف ممثلًة في
الجنة الوطنية السعودية للطفولة إلى الاهتمام بكتب الأطفال وخاصة أطفال المرحلة المبكرة، حتى نغرس في نفوس
الأطفال حب الكتب ونعودهم عليها. وهذه بعض التوصيات التي تأمل الباحثة من خلالها المساهمة في تفعيل دور
القصة في منهج رياض الأطفال:
١- إعادة النظر في القصص المقدمة للطفل في المنهج المطور لرياض الأطفال عند تطوير مناهج رياض الأطفال.
٢- العائق الأول أمام مصممي المنهج هو عدم توافر كتب جيدة من حيث الشكل والمضمون تتناسب مع الطفل
٥ سنوات؛ وإن توافر بعضها قد لا يستمر في التواجد. – من سن ٣
٣- لذا فإن الحل يكمن في توفير هذه الكتب بالمواصفات المطلوبة وذلك عن طريق تشكيل لجنة دائمة تضم
تربويين، أدباء، فنانين، ونقاد لاختيار قصص مستوفية للنواحي الفنية والتربوية.
٤- يكون من مهام اللجنة انتقاء الأدباء الذين لهم خبرة في الكتابة للطفل وحثهم على توجيه بعض إنتاجهم لهذه
المرحلة العمرية.
٥- كما تشمل مهامها التنظيم لورش عمل ومحاضرات للكتاب والفنانين لتعريفهم بالسمات النفسية لطفل هذه
المرحلة والموضوعات التي تصلح له.
٦- تعمل اللجنة على الاتفاق مع دور نشر وطنية برزت في مجال نشر كتب الطفل الجيدة لنشر هذه الأعمال
باستخدام تقنيات حديثة تواكب التطور في صناعة كتاب الطفل.
٧- إنشاء مركز لتوثيق أدب الطفل المحلي من أجل ضمان استمرارية توفير الكتب الجيدة للطفل.
٨- وعلى مستوى إدارات الإشراف التربوي، فإنه يمكن البدء بإنشاء مكتبة ا تضم الجيد والمتميز مما يتوافر في
المكتبات التجارية.
٩- إدارات الإشراف التربوي هي حلقة الوصل بين دور الروضة لذا يمكن عن طريقها تبادل الكتب الجيدة
والعمل على توفير نسخ منها في مكتبة الإدارة.
١٠ - الاهتمام بأعمال المعلمات الموهوبات في كتابة وتنفيذ وإلغاء القصص. والتنظيم مع اللجنة الدائمة لمناهج
رياض الأطفال لنشر المتميز من أعمالهن.
١١ - تفعيل دور مراكز التدريب التابعة لإدارات الإشراف للعمل على تطوير مهارات المعلمات على إلقاء القصة
وتقديمها عبر الوسائل التعليمية وذلك عن طريق زيادة عدد الدورات وجعلها متوفر للجميع.
١٢ - متابعة الجديد في تقنيات الكتب وطرق تقديم القصة مثل برامج الحاسب الآلي التي تتيح للطفل المشاركة في
الأنشطة المتعلقة بالقصص.

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
02-May-2009, 12:44 AM
أو ً لا: كتب المنهج:
، _ الصمادي، هالة ونجوى مروة. المنهج المطور لرياض الأطفال "التعليم الذاتي": المنهج الأساسي ١، وحدة الماء ٢
وحدة الرمل ٣. الرئاسة العامة لتعليم البنات وبرنامج الخليج العربي لدعم منظمات الأمم المتحدة الإنمائية.
١٤١٢ ه - ١٩٩١ م.
ثانيًا: المراجع العربية:
_ حسين، كمال الدين. فن رواية القصة وقراءا للأطفال لمعلمات وأمناء المكتبات برياض الأطفال والمدارس الابتدائية.
. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية، ١٩٩٩
. _ سمارة، عزيز، وآخرون. سيكولوجية الطفولة. عمان: دار الفكر، ١٩٨٩
_ سعيد، محمود شاكر. أساسيات في أدب الأطفال. الرياض: دار المعراج الدولية للنشر، ١٤١٤ ه - ١٩٩٣ م.
_ عيسوي، صباح عبد الكريم. "واقع التربية البيئية في أدب الطفل بالمملكة: دراسة لنماذج من قصص الأطفال".
سلسلة بحوث الندوات والمؤتمرات. جامعة الملك خالد بأا ( ٤: ج ٢ ) شوال ١٤٢٢ ه - ٢٠٠٤ م.
. _كنعان، أحمد علي. أدب الطفل والقيم التربوية. دمشق: دار الفكر، ١٩٩٥
. - الكيلاني، نجيب. أدب الأطفال في ضوء الإسلام. بيروت: مؤسسة الرسالة، ١٩٨٦
- نجيب، أحمد. فن الكتابة للأطفال. سلسلة دراسات في أدب الأطفال. ط ٥. القاهرة: دار الكتاب العربي،
١٩٨٥
- الهيتي، هادي نعمان. أدب الأطفال: فلسفته فنونه، وسائطه. سلسلة الألف كتاب ( ٣٠ ). القاهرة: الهيئة المصرية
. العامة للكتاب، بغداد: دار الشؤون الثقافية العامة، ١٩٧٧
. - يوسف، عبد التواب. طفل ما قبل المدرسة: أدبه الشفاهي والمكتوب. القاهرة: الدار المصرية اللبنانية، ١٩٩٨

nawaaal
26-May-2009, 02:31 PM
thank you
i hop we do some thinge good for our mosleem child

[• لُوُلـيـتًـآإ •]
01-Jun-2009, 09:25 PM
.......................[[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]]
العفو خيتو ،، منوره يا بعدهم

ومعاكِ كل الحق .. الله يقدرنآ يارب

يسلمو على مرورك العطر

وكلمااتك الطيبه


ودي

[[Link nur für registrierte Benutzer sichtbar]]..................

عاشقة البحـر
07-Mar-2010, 03:07 PM
بارك الله فيكي وسلمت اناملك

منتهى الوفاء
04-Dec-2010, 06:20 PM
يعطيك العافيه

بثينة القادمة
17-Dec-2010, 05:53 PM
مشكورررررررررررررررررررررررررررررر

بثينة القادمة
17-Dec-2010, 07:02 PM
مشكورررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررررر ررررر

بثينة القادمة
18-Dec-2010, 08:48 AM
يعطيكم العافييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييييي يييييييييييييييييييييييييية

ام يزن الحلو
17-Mar-2011, 07:51 AM
يعطيك الف عافية

روان السلال
02-Sep-2011, 09:47 PM
شكرا كتير على المعلومات المفيدة

أريج الياسمين
10-Nov-2011, 10:35 PM
درست ما طرحتيه هنا في دورة رياض الاطفال

موضوع يستحق القراءة

اشكرك..

نيو مس*
30-Nov-2011, 01:26 PM
بارك الله جهودك اخيتي

ساره نجم
01-Oct-2013, 08:35 PM
بارك الله في مجهودك:u (7):